EN
  • تاريخ النشر: 14 سبتمبر, 2012

جزائرية وزنها قنطارين ونصف القنطار... كيف تعيش؟

فتاة ٌ جزائرية ٌ عُمرها 16 سنة ، ولكن وزنها وصل الى قنطارين ونصف القنطار.

  • تاريخ النشر: 14 سبتمبر, 2012

جزائرية وزنها قنطارين ونصف القنطار... كيف تعيش؟

 فتاة ٌ جزائرية ٌ عُمرها 16 سنة ، ولكن وزنها وصل الى قنطارين ونصف القنطار.

وزنُ "سميرة" المُفرَط حوّلها الى فتاةٍ عدوانية تعتدي على أفراد أسرتها ومحيطها لحاجتها الى الأكل في كل وقت، حُرمت "سميرة" من الدراسة في سنٍّ مبكرة بسبب مضايقتها لزملائها .جعل عائلتها تعيش مآساة سمنتها المَرضية في غيابِ أيِّ علاج ٍ لحالتها.

وزنها المفرط حول حياتها الى جحيم وحرمها من أبسط حقوقها في العيش،  قنطاران ونصف القنطار هو وزنها الذي أصبح عالة على عائلتها ومحيطها ، تأكل بشراهة ولاتشبع مهما تناولت من طعام ،  وفي حال منعها من ذلك تتصرف سميرة بعدوانية  جميع النوافذ والأبواب محطمة جراء مقاومتها  الشديدة لوالدتها التي تضطر الى اخفاء الطعام عنها في كل مرة.

والد سميرة تقول:"كل دقيقة دقيقتين تطلب طعام، شهيتها لا تتوقف، وإلا ستستخدم أي شيء بجانبها للضرب".

والدتها:"تضرب نفسها وتبدأ بشد شعرها إذا حرمناها أو منعنا عنها الأكل".

توقفت سميرة عن الدراسة وهي في الخامسة عشرة من عمرها بعد أن رفضت ادارة المدرسة تمكينها من التعليم بسبب مضايقتها لزملائها والاعتداء عليهم.

بينت التحاليل الطبية التي أجريت لسميرة انها تعاني من افراز مفرط في الهرمونات على مستوى المخ والجهاز الهضمي مما تسبب في توسيع المعدة وازدياد وزنها يوما  بعد الاخر.

د. عبد الحميد الابراهيمي استشاري تغذية وأمراض السمنة:"الحمية لن تؤثر فيها، فه لن تستطيع التحكم بأكلها، والجراحة لن تفيد، فهي لديها مشاكل من ناحية نفسة".

بنظرة تفاؤلية ، تتطلع سميرة الى وزن طبيعي يتناسب مع سنها علها تعوض سنين ضاعت من طفولتها.