EN
  • تاريخ النشر: 27 ديسمبر, 2012

تاكسي لندن قد يفارق الحياة

تاكسي لندن هو معلمٌ من معالم التاريخ والحضارة البريطانية .. هذا المعلم القديم يعاني خطر إفلاس مُصنّعيه بعد أن تمّ الحجز على الشركة المصنّعة له بسبب الديون. كيف يرى سائقوا التكاسي البريطانية هذه الأزمة المحدقة بهم .. وماذا بشأن قطع الغيار التي فاقمت من أزمة صناعة تاكسي لندن؟

  • تاريخ النشر: 27 ديسمبر, 2012

تاكسي لندن قد يفارق الحياة

تاكسي لندن هو معلمٌ من معالم التاريخ والحضارة البريطانية .. هذا المعلم القديم يعاني خطر إفلاس مُصنّعيه بعد أن تمّ الحجز على الشركة المصنّعة له بسبب الديون. كيف يرى سائقوا التكاسي البريطانية هذه الأزمة المحدقة بهم .. وماذا بشأن قطع الغيار التي فاقمت من أزمة صناعة تاكسي لندن؟

معلمٌ من معالم ِعاصمة الضباب .. ولطالما إعتدنا على لونه الأسود وتصميمِه العتيق، إلا أنه يُعاني حالياً خطرَ إفلاس ِ مُصنّعيه. الأمرُ الذي لربما يُنهي تاريخ َ رمزٍ للعاصمة البريطانية.

أدريان سائق تاكسي لندن قال:" لو كان بإمكان الشركة المصنعة للبلاك كاب تلافي هذه الاخطاء المتتالية لما وقعنا في هذا المأزق نعم لربما تفلس الشركة ولكن لا نعلم ما ذا سيكون مصير الألوف من سائقي سيارات الأجرة".

إفلاسُ الشركة المُصنّعة لهذا التاكسي التاريخي .. جاء متزامناً مع تراكُم الديون عليها. والذي زادَ الطينَ بِلةً هو مشاكلُ قطع الغيار للشركة البريطانية التي فاقمت من أزمتها.

  ألبرت  سائق تاكسي لندن :" البلاك كاب ربما يتوقف عند افلاس الشركة".

عددُ تكاسي الأجرة أو "البلاك كاب" كما هو متعارف عليه رسميا .. يبلغ 19 ألفَ سيارة , بينما سعرُ السيارة الواحدة يبدأُ من 35 ألفَ جنيه إسترليني بما يعادل 210 آلاف ريال سعودي.

  ألبرت أضاف:" مشكلة الشركة المصنعة هي تراكم الديون قبل مشكلة قطع الغيار لن اخسر وظيفتي بسبب ذلك ولكني قلق على اصحابي ايضا".

الرواتبُ التي يتلقاها سائقُ التاكسي إذا ما كان يَعملُ لشركةٍ معينة .. تبدأ من 24 ألف إلى 40 ألف جنيه إسترليني سنوياً. حسْب خبرة السائق ودرايتِه بشوارع ِالعاصمة لندن. وإلمامه بالجوانب التقنية والميكانيكية للسيارة وسجلٍّ قانوني نظيف.

الشرطُ الأساس ليُصبح المُتقدم سائقاً لهذا التاكسي .. هو أن يَحصلَ على رخصةِ سائق ٍللبلاك كاب. وهذا يعني أنّ عليه إمضاءَ سنتيْن إلى 4 سنوات في التعرف على شوارع العاصمة البريطانية. مع إجراء إمتحاناتٍ مركزة .. تتعلق بمدى معرفته بكلِّ صغيرٍ وكبيرٍ في شوارع لندن.

هذا المعلم التاريخي قد يندثر ويزول من شوارع العاصمة البريطانية إذا أفلست الشركة المنتجة لهذا النوع من السيارات. وعلمنا أن هناك محاولات صينية لإنقاذ الشركة من الإفلاس من خلال شرائها وتحويلها إلى ملكيةٍ صينية.