EN
  • تاريخ النشر: 16 أغسطس, 2013

تقرير للأمم المتحدة يحذر من تفشي مرض الإيدز بسبب المهاجرين غير الشرعيين

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أثار تقرير صادر للبرنامج المشترك للأمم المتحدة المعني بمكافحة مرض نقص المناعة المكتسب الإيدز ردود فعل متباينة وغاضبة في عدة دول عربية بعد أن حذر من تفشي الإيدز فيها بسبب المهاجرين غير الشرعيين وقاصدي العمل الذين لا يتم فحصهم أو المعروفين بـ"المتسللين عبر الحدود".

أثار تقرير صادر للبرنامج المشترك للأمم المتحدة المعني بمكافحة مرض نقص المناعة المكتسب الإيدز ردود فعل متباينة وغاضبة في عدة دول عربية بعد أن حذر من تفشي الإيدز فيها بسبب المهاجرين غير الشرعيين وقاصدي العمل الذين لا يتم فحصهم أو المعروفين بـ"المتسللين عبر الحدود".

التقرير المكون من 135 صفحة اعتبر أن السعودية ومصر والأردن واليمن والصومال وأثيوبيا والسودان وارثيا الأكثر خطورة، حيث تبلغ نسبة المرض في بعضها إلى نحو 35% من عدد السكان فيما انتقد التقرير غياب الإحصاءات السعودية والأردنية المعلنة عن أعداد المصابين.

ودق التقرير ناقوس الخطر وحذر السعودية تحديدا والدول المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن من ارتفاع وتفشي عدد المصابين بالإيدز بسبب المهاجرين غير الشرعيين، مؤكدا أن عشرات الآلاف من المهاجرين عبروا اليمن باتجاه السعودية ولا أحد يعرف عدد حاملي الفيروس بينهم، وهو الأمر المقلق.