EN
  • تاريخ النشر: 01 نوفمبر, 2012

تذرع بالمرض.. فكوت رأسه 11 مرة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

قيل قديما ان اخر العلاج الكي، لكن قصتنا اليوم بدياتها الكي، فلم يتوقع طالب لم يتجاوز الاثني عشر ربيعا ان تغيبه عن المدرسة سيودي به الى احد عشر كية في الرأس.

قيل قديما ان اخر العلاج الكي، لكن قصتنا اليوم بدياتها الكي، فلم يتوقع  طالب لم يتجاوز الاثني عشر ربيعا ان تغيبه عن المدرسة سيودي به الى احد عشر كية في الرأس.

اذ تغيب فتى في الطائف أسبوعاً عن المدرسة قبيل إجازة الحج،  معللا ذلك لوالدته بالضيق النفسي الذي يلازمه كلما هم بالذهاب إلى المدرسة، ما جعل الأم يعتريها القلق لحال ابنها، فما كان منها إلا أن اصحطبته إلى معالجة شعبية.

هناك حدث مالا يتوقعه احد وما إن استمعت المعالجة الشعبية إلى أقوال الأم، حتى شخصت الحالة على الفور واقنعت " الام بان ابنها يحتاج الى علاج شعبي بالكي لأنه مسحور.. ومصاب بالعين والحسد وغيرها من الاعتقادات ..التي تتوجب التدخل الفوري، لتبدأ أولى خطوات علاج "الحالة النفسية الخطيرة" التي تسيطر على الطالب، جاذبة إياه من جمجمته، متسلمة أحد الأسياخ المحمية من موقد نار قريب، وفي لمح البصر طوقت رأسه بإحدى عشرة كية.

و طبعا لم يشفع صراخ طالب المتوسطة لدى المعالجة، أو أمه التي ساعدتها على السيطرة عليه حتى تنهي مهمتها بنجاح. ولم تكتف بذلك بل أوصت أمه بحمية 40 يوماً لا يأكل خلالها الأجبان أو الأرز أو اللحوم الحمراء.