EN
  • تاريخ النشر: 12 أكتوبر, 2012

تدريب على الرصد والتعقب في مناورات "نمر2"

المناورات العسكرية التي تقوم بها القوات الخاصة لا تقتصر على عرض العضلات والكفاءات والمهارات التي الفرد المضوي تحت لواء الوحدات الخاصة وحسب بل هناك فرصة للاطلاع على آخر ما توصلت اليه التقنية الحربية في مجال التجسس والرصد وتعقب تحركات العدو.

المناورات العسكرية التي تقوم بها القوات الخاصة لا تقتصر على عرض العضلات والكفاءات والمهارات التي الفرد المضوي تحت لواء الوحدات الخاصة وحسب بل هناك فرصة للاطلاع على آخر ما توصلت اليه التقنية الحربية في مجال التجسس والرصد وتعقب تحركات العدو.

هنا القوات الخاصة الفرنسية والسعودية بكشف التقاب عن بعض من الادوات والاجهزة الحديثة التي تستخدم في المهام الصعبة. غالبية افراد القوات الخاصة السعودية هم من الشباب  ولايسمح بالتعرف على هويتهم.

ونفس المعيار بعدم كشف هوية الفرد ينطبق على الوحدات الخاصة الفرنسية . فهذا الضابط وافق على هذا الحديث شريطة ان لانظهر هويته اسما وشكلا.

القوات الخاصة السعودية تتلقى كل الدعم الذي تحتاجه سواء من حيث التقنية الحديثة او الاحتكاك بكبار القوات الاخرى امريكية وبريطانية وفرنسية حتى من باكستان ومصر والاردن.

القوات الخاصة السعودية اثبتت في اكثر من موقع قدرتها على الـتأقلم مع بيئة جغرافية متباينة ومختلفة عن بيئة المملكة العربية السعودية.  وهي اصبحت اليوم تشكل نموذجا عربيا تستفيد منه خبرات دول اخرى.

تبقى ان العبرة ليست في الكم بل في الكيف وان الكفاءة والمهارة لابد ان تقترن بالارادة الصادقة في الدفاع عن الوطن عن الحاجة.