EN
  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2012

بيروت تحتفل باليوبيل الماسي لملكة بريطانيا بعرض أزياء لمساعدة الجمعيات الخيرية

عواصم عالمية احتفلت باليوبيل الماسي للملكة البريطانية "إليزابيثوفي بيروت كان للاحتفال نكهة خاصة، حيث قدم عرض أزياء مميزا في العاصمة اللبنانية، يعود ريعه لجمعيات خيرية في المدينة. أسبوع ثقافي وفني شهدته العاصمة بيروت، احتفاء بمرور 60 عاما على تربع الملكة البريطانية إليزابيث على العرش.

  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2012

بيروت تحتفل باليوبيل الماسي لملكة بريطانيا بعرض أزياء لمساعدة الجمعيات الخيرية

عواصم عالمية احتفلت باليوبيل الماسي للملكة البريطانية "إليزابيثوفي بيروت كان للاحتفال نكهة خاصة، حيث قدم عرض أزياء مميزا في العاصمة اللبنانية، يعود ريعه لجمعيات خيرية في المدينة.

أسبوع ثقافي وفني شهدته العاصمة بيروت، احتفاء بمرور 60 عاما على تربع الملكة البريطانية إليزابيث على العرش، انتهى بعرض أزياء شارك فيه 20 مصممًا لبنانيا، في حدث ضخم نظمته السفارة البريطانية وعاد ريعه للأطفال الفقراء.

السفير البريطاني "توم فيتشر" أكد أنه ليس هناك مكان في الشرق الأوسط أفضل من بيروت أو بالأحرى لبنان، لأنها تقع بين 3 قارات ولديها الكثير لتقدمه.

مو شور -مصمم أزياء لبناني- قام بتصميم فستان أطلق عليه اسم Royal Blue، وأكد أنه صممه للملكة إليزابيث، ولكن بعمر أصغر من عمرها الحالي، أما المصمم بشارة عطا الله فقرر تصميم فستان يشبه فترة الخمسينات، وله قصة عالية مع "جوبون" كبير للتنورة.

المصمم رامي قاضي قام بعمل بحث على الإنترنت، وجمع كل العلامات الموجودة، وطبعها على 8 أمتار قماش؛ ليصنع -في النهاية- فستانا بطريقة معاصرة، أما المصممة "نادين زعني" فقالت: إنها صممت فستان كورسيه قصيرا.

ولم ينس عرض الأزياء الاهتمام بالماكياج، حيث أوضح فادي قطايا خبير تجميلي- أنه قام بعمل ماكياج قريب مما كان يعتمد عليه في القرن السادس عشر.