EN
  • تاريخ النشر: 03 ديسمبر, 2011

الأدوية الخاطئة سببت لها تعفنا في الرئة بعد عرض "MBC" في أسبوع لحالتها: ملك الأردن يتعهد بعلاج "ملاك" التونسية

المريضة التونسية ملاك الشلغومي

المريضة التونسية ملاك الشلغومي

تلقى البرنامج اتصالا هاتفيا من الديوان الملكي الأردني يفيد بتكفل العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني علاج الفتاة في الأردن على نفقته الخاصة.

كأن السماء كانت مفتوحة لدعوات هذه الطفلة المريضة، فبعد أقل من دقيقة من عرض برنامج MBC في أسبوع لحالة الفتاة التونسية ملاك الشلغومي التي تعاني من السرطان ولا تستطيع أسرتها تحمل نفقات العلاج، تلقى البرنامج اتصالا هاتفيا من الديوان الملكي الأردني يفيد بموافقة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني على علاج الفتاة في الأردن على نفقته الخاصة.

وعرض البرنامج في حلقة الجمعة الثاني من ديسمبر/كانون الأول مأساة الطفلة التونسية التي أصيبت بالسرطان منذ عام 2008، ولم تستطع أسرتها تدبير نفقات العلاج اللازمة لها بعد أن تم تشخيص حالتها بشكل خاطئ وتم صرف أدوية أضرت بها صحيا ما زاد من معاناتها ومعاناة أسرتها.

وقالت جميلة الشلغومي والدة ملاك إن رحلتها مع العذاب بدأت بعد أن شخّص الأطباء حالتها على أنها سرطان في الرقبة، وتم علاجها بالعلاج الكيماوي والإشعاعي لفترة ولكن بعد ذلك اكتشفنا أن التشخيص خاطئ وأنها تعاني من نوع آخر من السرطان، ولكن المأساة لم تنته عند هذا الحد لأن العلاج الخاطئ سبب لها العديد من المشاكل؛ حيث  حدث لها ثقب في طبلة الأذن وأصبحت لا تستطيع أن تبتلع الأكل، وحين تشرب ينزل الماء من أنفها كما حدث لها اتساع في الشعب الهوائية وتعفنت الرئة بسبب هذه الأدوية.

وأضافت الأم وهي تبكي إن ابنتي تموت أمام يعني كل يوم ولا يوجد لدي ما أبيعه لاستكمل لها العلاج، فقد بعت كل ما أملك لدرجة أنني بعت أثاث المنزل لأن العلاج غالٍ ويتطلب حوالي 500 دينار في الأسبوع.

وتمنت ملاك من الله أن يرسل لها مَن يساعدها على استكمال العلاج، وقالت إنها تحلم باليوم الذي تقف فيه على رجليها وتقوم بالحج إلى بيت الله الحرام مع والدتها.

وفور تلقي البرنامج اتصال الديوان الملكي الأردني عبرت والدة الطفلة عن شكرها وامتنانها للعاهل الأردني، وقالت إنه أعاد إليها ولابنتها الأمل بعد أن كانت فقدته وتمنت من الله أن يجزي الملك عبد الله الثاني وأسرة برنامج MBC في أسبوع كل الخير على مد يد العون والمساعدة لها.