EN
  • تاريخ النشر: 14 ديسمبر, 2015

برج الساعة يطلق شعاعاً أخضر اللون... لماذا؟

برج الساعة في مكلة

برج الساعة في مكلة

تناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أمس صوراً تظهر انطلاق شعاع أخضر اللون من قمة برج الساعة باتجاه السماء. وبدأت التأويلات والتفسيرات تنتشر، في ساعة متأخرة من مساء اليوم، وسرعان ما تغلب عليها تفسير واحد، يقول إن الشعاع أطلق...

  • تاريخ النشر: 14 ديسمبر, 2015

برج الساعة يطلق شعاعاً أخضر اللون... لماذا؟

(الرياض – mbc.net) تناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أمس صوراً تظهر انطلاق شعاع أخضر اللون من قمة برج الساعة باتجاه السماء.

وبدأت التأويلات والتفسيرات تنتشر، في ساعة متأخرة من مساء اليوم، وسرعان ما تغلب عليها تفسير واحد، يقول إن الشعاع أطلق احتفالاً بذكرى المولد النبوي، على رغم أن موعد الذكرى قد تبقى له أكثر من أسبوع.

وساعد في انتشار هذا التفسير، قرن الأمر بشهر ربيع الثاني، مع أن ذكرى المولد النبوي تأتي في الثاني عشر من الشهر ذاته. في حين بادر مغردون على "تويتر" إلى تكذيب الخبر، وقال مغردون أن الأمر روتيني ويحصل مع بداية كل شهر، في ما ربط آخرون الضوء بإشارات تقنية لا علاقة لها بمناسبة معينة.

واستمرت التفسيرات والتحليلات التي انتقلت إلى مرحلة الجزم من بعض المغردين، الذين نفوا علاقة الشعاع الأخضر بالمولد النبوي، وقالوا إنه ينطلق عند كل أذان.

وتتكون "ساعة مكة" من أربع واجهات، ركب عليها مخارج ضوئية من الليزر تصدر شعاعاً ملوناً في المناسبات المختلفة، كالأعياد إضافة إلى إشارات ضوئية وقت الأذان، وبعضها يرسل ضوءاً باتجاه السماء.

وتتم إضاءة أعلى قمة ساعة مكة بواسطة 21 ألف مصباح ضوئي يصدر أضواء لامعة باللونين الأبيض والأخضر يمكن رؤيتها من مسافة تصل إلى 30 كيلومتراً من البرج، وهي تشير بذلك إلى وقت دخول الصلاة.

كما تمكِّن هذه الإشارات الضوئية ذوي الاحتياجات الخاصة كضعيفي السمع مثلا أو الذين يوجدون على بعد من المسجد الحرام من معرفة وقت دخول الصلاة.