EN
  • تاريخ النشر: 22 يونيو, 2012

بحيرة "أبعيش" الجزائرية تعالج أمراض الدورة الدموية بـ"دودة العلق"

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

وجدت دودة العلق موطناً لها في أحضان بحيرة "أبعيش" فأصبحت البلسم الشافي لأمراض مستعصية كالاتهابات المفصلية، والجيوب الأنفية، الصداع النصفي وعسر الدورة الدموية. تنساب أرجل المرضى وأياديهم تحت الماء فتلتصق بها دودة العلق بواسطة أنياب صغيرة ومجهرية لا ترى بالعين المجردة، وتقوم بشفط الدم الفاسد من الجسم تاركة جراح خفيفة وراحة لدى المريض.

  • تاريخ النشر: 22 يونيو, 2012

بحيرة "أبعيش" الجزائرية تعالج أمراض الدورة الدموية بـ"دودة العلق"

وجدت دودة العلق موطناً لها في أحضان بحيرة "أبعيش" فأصبحت البلسم الشافي لأمراض مستعصية كالاتهابات المفصلية، والجيوب الأنفية، الصداع النصفي وعسر الدورة الدموية.

يقول سعيد أن دودة العلق خلصته من التهابات الجلد والآم الظهر التي لازمته لسنوات، والتي جعلته يشعر بالراحة التامة.

يضع الله الحكمة في أضعف خلقه وحكمة دودة العلق أنها تعمل على تجديد طاقة الإنسان، أي تمارس ما يسمى الحجامة الحيوانية الطبيعية.

وتظهر ديدان العلق بين العاشرة صباحاً والثالثة عند الزوال مع ارتفاع درجة الحرارة، ويؤكد الباحثون أن العلاج بهذا النوع من الحشرات معترف به عالمياً كونه يفرز 3 مركبات كيميائية تعمل على توسيع الأوعية الدموية، خصوصاً أن لعاب دودة العلق يحتوي على 100 مادة حيوية تنتقل إلى جسد المريض خلال امتصاصها لدمه.

يطالب حماة البيئة بتحويل هذه البحيرة الموسمية إلى منتجع صحي للتطبيب اقتداء بتجارب دول مثل أمريكا، الهند وألمانيا، والتي استخدمت هذا النوع من العلاج.