EN
  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2015

بالصور .. جرائم قتل أطفال هزّت السعودية

قتل إبنه

إذا كان البعض يعتبر "الخلاف الشخصي" هو السبب الأبرز في جرائم القتل في السعودية خاصة بين البالغين فإن الآونة الأخيرة شهدت جرائم قتل اللافت فيها إن ضحايا تلك الجرائم هم من الأطفال، في تطور جديد للسبب أو الدافع وراء هذه الجرائم.

إذا كان البعض يعتبر "الخلاف الشخصي" هو السبب الأبرز في جرائم القتل في السعودية خاصة بين البالغين فإن الآونة الأخيرة شهدت جرائم قتل اللافت فيها إن ضحايا تلك الجرائم هم من الأطفال، في تطور جديد للسبب أو الدافع وراء هذه الجرائم.

أب يقتل ابنه بمشاركة زوجته

الطفل السوري عبدالله
683

الطفل السوري عبدالله "المعنف" من والده وزوجته

كان مقتل الطفل السوري عبدالله "المعنف" من والده وزوجته من بين الجرائم البشعة، حيث أكد تقرير الطب الشرعي ولائحة المدعي العام أن الوفاة جاءت نتيجة تعرض الطفل للعنف والتعذيب في أماكن متفرقة من الجسم من ذويه، الذين قضت المحكمة العامة في الرياض في العاشر من مارس الجاري بلسجن المتهمين 15 عاماً و1500 جلدة.

دهس وطعن

شهد الطريق بين الطائف في اتجاه مكة المكركة خلال مارس الجاري إقدام مواطن في العقد الثالث من العمر على قتل طفله الرضيع البالغ من العمر 5 أشهر دهسا تحت عجلات السيارة ثم لم يكتف بذلك فقام بطعنه، لتحاول الزوجة الفرار بنفسها ليكون مصيرها الدهس تحت عجلات إحدى المركبات.

وكانت دوريات الأمن قد عثرت على امرأة متوفية دهساً تحت جسر الزيمة في اتجاه مكة، إلى جوار طفلها المقتول، فيما تم ضبط المتهم في نقطة تفتيش الشرائع، وهو ملطخ بالدماء.

داعية يقتل طفلته

الطفلة لمى
338

الطفلة لمى

وشهد أكتوبر من العام 2013م إغلاق محكمة سعودية قضية أشغلت الرأي العام في المملكة نحو 18 شهرا، طرفها داعية سعودي أدين بقتل ابنته، بعد أن حكمت عليه بالسجن 8 أعوام و800 جلدة، فيمت تم سجن زوجته الطرف الآخر في القضية 10 أشهر والحكم عليها بـ 150 جلدة.

وتم إصدار هذا الحكم، بعد تنازل طليقة الداعية فيحان الغامدي (أم الابنة المتوفية لمى) عن حقها الخاص في القصاص مقابل تعويض مادي بدأ بـ 10 ملايين ريال، وانتهى بإلزام المحكمة الداعية بدفع دية إلى والدة القتيلة تبلغ مليون ريال.

مقيم يقتل صبيا طعنا

في الثالث من ديسمبر من العام 2014م لقي صبي سعودي في الثالثة عشرة من عمره مصرعه جراء تلقيه طعنة نافذة في ظهره بمقص خياطة من وافد باكستاني يعمل بمحل خياطة رجالية يقع في حي الأمير فهد بن سلطان في مدينة تبوك.

وفي التفاصيل، قام العامل برمي الطفل بآلة حادة عبارة عن مقص ملابس من مسافة قريبة خلال هروب الطفل ليستقر في ظهره، مشيراً إلى أن العامل بادر على الفور لنزع المقص من ظهر الطفل المصاب محاولا إنقاذه، إلا أن الطفل فارق الحياة.

رضيع ضحية خادمة

في منتصف فبراير الماضي عادت قضية مقتل طفل سعودي على يد عاملة منزلية آسيوية اتهمت بدس سم فئران في رضّاعته، إلى نقطة الصفر، بعد مرور 20 شهرا على إعادتها من محكمة الاستئناف، التي نقضت حكم المحكمة العامة في الدمام، القاضي ببراءة المتهمة الإندونيسية الجنسية.

وفوجء والد الطفل مشاري البوشل بصدور أمر بإعادة النظر في القضية من نقطة الصفر، وإعادة التحقيق فيها.

عبدالله ضحية خادمتين

واهتز الشارع السعودي أواخر مايو 2014 ليصاب بحالة من الفزع والهلع إثر قيام خادمتين "إندونيسية" و"سيريلانكية" بقتل طفل الأسرة التي يعملان لديها ويدعي "عبدالله".

وقد فوجئت أم الطفل بالحادث بعد توجهها الي غرفته صباحا لإيقاظه للذهاب الي المدرسة الا انها لم تجده في غرفته، وبالبحث عنه فى كل مكان بمرافقة الخادمتين تم العثور عليه فى كيس القمامة، حيث أشارت التحقيقات الأولية الى قطع شرايينه وعنقه إضافة إلى وجود طعنات ببطنه وقلبه وتم وضعه داخل كيس بعد تغسيل الجثة و تغيير ملابسه.

أم تضرب طفلها حتى الموت

تعرض طفل يبلغ من العمر ثمانية أعوام لعنف أسري على يد والدته البالغة من العمر 38 عاماً خلال الشهر الجاري، وذلك بضربه بآلة حادة أدت إلى نزف في الدماغ ووفاته بعد نقله إلى المستشفى نتيجة ما تعرض له من ضرب بحسب التقارير الطبية.

وتسلمت هيئة التحقيق والادعاء العام ملف القضية أخيراً من شرطة جدة، وبدأت استجواب والدة الطفل المتهمة بقتله، والتحقيق معها حول الأسباب التي دفعتها إلى مقتل الطفل، إضافة إلى سماع أقوالها قبل توجيه الاتهام إليها وإحالتها إلى المحكمة الشرعية المختصة.

177 قضية عنف ضد الأطفال خلال 2014

سجلت المحاكم الشرعية في المملكة خلال العام الماضي ١٧٧ قضية عنف ضد الأطفال والنساء، إضافة إلى قضايا عنف أسري متنوعة، فيما أخضعت وزارة العدل أكثر من ٤٠ قاضياً من قضاة محاكم الأحوال الشخصية والمحاكم الجزائية لبرنامج تدريبي حول «العنف الأسري مفهومه وصوره»، يناقش الإجراءات القضائية اتجاهه، وذلك للتصدي لقضايا العنف التي بدأت تتزايد خلال الفترة الماضية، لا سيما بعد رصد أكثر من 12 ألف قضية عنف ضد الأطفال في المحاكم السعودية، إلى جانب ١٢ قضية عنف ضد المرأة، و١٥٢ قضية عنف أسري.