EN
  • تاريخ النشر: 30 أبريل, 2010

دعا إلى الوسطية في الأمر بالمعروف الغامدي لـMBC: لن أتراجع عن فتوى إباحة الاختلاط.. وأملك الأدلة

جدل واسع بالسعودية حول موقف الدين من الاختلاط

جدل واسع بالسعودية حول موقف الدين من الاختلاط

قال الشيخ أحمد الغامدي، رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مكة المكرمة إنه تلقى تهديدات واتصالات تحمل إساءة إليه ردًّا على آرائه في إباحة الاختلاط، وإجازة عدم إغلاق المحلات في أوقات الصلاة، مشيرًا إلى وجود العديد من الأدلة الشرعية التي تبيح الاختلاط بشروط محددة.

  • تاريخ النشر: 30 أبريل, 2010

دعا إلى الوسطية في الأمر بالمعروف الغامدي لـMBC: لن أتراجع عن فتوى إباحة الاختلاط.. وأملك الأدلة

قال الشيخ أحمد الغامدي، رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مكة المكرمة إنه تلقى تهديدات واتصالات تحمل إساءة إليه ردًّا على آرائه في إباحة الاختلاط، وإجازة عدم إغلاق المحلات في أوقات الصلاة، مشيرًا إلى وجود العديد من الأدلة الشرعية التي تبيح الاختلاط بشروط محددة.

وأوضح الغامدي في مقابلةٍ خاصة مع برنامج MBC في أسبوع الجمعة 30 إبريل/نيسان أن عددًا من الأحاديث والنصوص دلّت على إباحة الاختلاط، ما دام أنه لا توجد ملاصقة أو مزاحمة، موضحًا أنه لن يتراجع عن موقفه عقب الإساءات التي تعرض لها.

واستشهد رئيس هيئة الأمر بالمعروف على ذلك بقول الرسول صلى الله عليه وسلم- "لا يدخلن رجلٌ على مغيبة إلا ومعه رجل أو رجلانمشيرًا إلى أن ذلك يدل على أنه ليس في الاختلاط ما يُنهى عنه.. إذا انتفت الخلوة.

وأكد أن الخلاف هو الاختلاط، يأتي من قبيل الاجتهاد بين العلماء، مشيرًا إلى أن هذا الخلاف ينسحب أيضًا على رأيه في إغلاق المحلات في أوقات الصلاة.

وقال إن إغلاق المحلات في أوقات الصلاة، مسألة مرتبطة بولي الأمر، فإذا رأى ولي الأمر الأخذ بأحد الأقوال فيها، فيلزم الناس طاعته.

وشهدت الأسابيع الماضية جدلاً واسعًا بين علماء سعوديين بشأن مفهوم الاختلاط، وصل إلى تنظيم مناظرة تلفزيونية مع "الغامدي" بإحدى القنوات الفضائية الخاصة.

من ناحية أخرى، أشار الغامدي إلى أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واجب على المسلم، حتى لو قصّر في بعض جوانب الواجبات الشرعية سواء كانت الظاهرة أم الباطنة.

وقال إن البعض يعتقد أنه إذا أخذ الشخص من لحيته أو أسبل ثوبه فإنه يكون قد فعل محرمًا، وبالتالي لا يجوز له أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر.

ودعا إلى ما وصفه بالمنهج الوسطي في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، رافضًا اتباع "القسوة" في تحقيق ذلك، قائلاً "هناك من المخالفات والأخطاء ما قد يؤثر في العلاقة بين المجتمع وهيئة الأمر بالمعروف".

وكانت شائعات -قد ترددت مؤخرًا- حول إقالة الغامدي من رئاسة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مكة، إثر تصريحاته بشأن الاختلاط وإغلاق المحال في أوقات الصلاة، لكنه نفاها في تصريحٍ سابق لنشرة MBC1 قبل نحو أسبوع.

ولا تعد هذه الشائعات هي الأولى من نوعها، وإنما سبق في ديسمبر/كانون الأول 2009 أن تناثرت أنباء عن إقالته بسبب تصريحاته ذاتها، إلا أن الناطق الرسمي لرئاسة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر نفى تلك الشائعات في حينها.