EN
  • تاريخ النشر: 07 سبتمبر, 2012

التمساح يؤكد: خلافي مع "لا يكثر" حول المزز

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

إطلالته على شاشة MBC1 من خلال برنامج MBC في أسبوع لم تمر بدون إطلاقه النكات والجمل الفكاهية، والملفت بالموضوع أنه رفض الافصاح عن شخصيته، وفضل الإطلالة بشخصيته التقليدية "التمساح"

  • تاريخ النشر: 07 سبتمبر, 2012

التمساح يؤكد: خلافي مع "لا يكثر" حول المزز

إطلالته على شاشة MBC1 من خلال برنامج MBC في أسبوع لم تمر بدون إطلاقه النكات والجمل الفكاهية، والملفت بالموضوع أنه رفض الافصاح عن شخصيته، وفضل الإطلالة بشخصيته التقليدية "التمساح"

تعليقه الأول كان على المذيع علي الغفيلي، "هل أنت معنا كمحرم" وهو ما أخرج علا وعلي عن رصانتهما ليضحكا مطولا على جملته.

يقول إبرهيم الخير الله، أو التمساح كما يحب أن يلقب:"بدأت مع برنامج لا يكثر، وهو برنامج ناجح، لكن خلافي مع طاقم العمل أدى إلى انفصالي عنهم" وعن أسباب الانفصال قال:"هم لديهم أهداف تمساحية، أما أنا فلي أهداف نسائية، اعتقد أن البرنامج يجب أن يضم ـ مززـ خلافنا على الفكرة دفعهم للقول إطلع برا، يوجد مثلك الكثير في السعودية".

وألمح إلى  أن فريق لا يكثر يفضلون الاختباء وراء دمية كنوع من التهرب، لهذا اختاروه في البداية ليكون من بينهم.

وأشار في حديثه إلى أن أهدافه من قناة اليوتيوب خاصته واضحة، فهو يريد إضحاك الناس وتونيسهم وإسعادهم، فبحسب رأيه إن مشاهدة عشرة مليون لفيديوهات التمساح يفرحون، ويفرح بدوره، مؤكدا أنه لا يريد الشهرة، ولهذا لا يرفض الافصاح عن شخصيته.

وأكد أن الإعلام عبارة عن "كيكة"كبيرة، اليوتيوب حصل على ثلاثة أرباعها والفضائيات بقي لها الربع الأخير، وهو يسعى أن يحصل على الجزء الأكبر من الثلاثة أرباع الأولى.

الملفت أن قبل أسبوع حصلت قناة التمساح على 7 ملايين مشاهد، وتجاوزت العشرة بعد أن نشر فيديو برومو عن إطلالته في برنامج MBC  في أسبوع.

وعن كثرة القنوات التي تبث محتوى على اليوتيوب وتشابهها، قال:"العبرة بمن يستمر، والقوة ليس بمن يحضر كاميرا وكروما ويصور".

الجدير ذكره أن الاحصائيات تضع السعوديين ضمن المجتمعات الأكثر تصفحا لليوتيوب في العالم، كما تشير إلى أنها تحتل المرتبة الثالثة بعد الولايات المتحدة والبرازيل. حيث يوظفه بعض الشباب لطرح قضاياهم بطريقة متحررة من الرقابة، بكثير من الابتكار، بصناعة احترافية منافسة قد تصل إلى المصادمة أو تعتمد على الكوميديا السوداء.