EN
  • تاريخ النشر: 08 فبراير, 2013

التحرش الجنسي.. وسيلة للضغط السياسي أم ظاهرة يجب التصدي لها؟

التحرش الممنهج

التحرش في مصر

في مصر وتحديدا عقب ثورة الخامس و العشرين من يناير رصد المراقبون زيادة نسب التحرش الجماعي في مصر مؤخرا، خاصة في أماكن التظاهر والتجمعات السياسية اعتبرها البعض بداية لمفهوم جديد للتحرش.

  • تاريخ النشر: 08 فبراير, 2013

التحرش الجنسي.. وسيلة للضغط السياسي أم ظاهرة يجب التصدي لها؟

 في مصر وتحديدا عقب ثورة الخامس و العشرين من يناير رصد المراقبون زيادة نسب التحرش الجماعي في مصر مؤخرا، خاصة في أماكن التظاهر والتجمعات السياسية اعتبرها البعض بداية لمفهوم جديد للتحرش.

زيادة نسب التحرش الجماعي في مصر مؤخرا خاصة في أماكن التظاهر و التجمعات السياسية اعتبرها البعض بداية لمفهوم جديد للتحرش.

وﻛﺄن اﻟﺘﺤﺮش ﺻﺎر إﺟﺮاء ﻃﺒﯿﻌﯿﺎ ﯾﺤﺪث ﻓﻲ أماكن التجمع ﺧﺎﺻﺔ ﻣﯿﺪان اﻟﺘﺤﺮﯾﺮ، ﻟﯿﺲ ﻟﻘﺒﻮل اﻟﻨﺎس ﺑﻪ ﺑﻞ ﻟﻜﺜﺮة ﺣﺪوﺛﻪ ﻣﺆﺧﺮا، ﻣﺎ دﻋﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﺸﺒﺎب ﻣﺆﺧﺮا ﻟﺘﻜﻮﯾﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﺣﻤﺎﯾﺔ ﻟﻠﻔﺘﯿﺎت ﺿﺪ اﻟﻤﺘﺤﺮﺷﯿﻦ.

 

ﻇﺎﻫﺮة اعتبرها اﻟﺒﻌﺾ ﻣﻤﻨﻬﺠﺔ ﻻ ﺗﺤﺪث ﺑﺎﻟﺼﺪﻓﺔ أو ﺑﻄﺒﯿﻌﺔ اﻟﺤﺎل،فاﻧﺘﺸﺎر هذﻩ اﻟﻈﺎهرة ﻣﺆخرا ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻈﺎهر أﻣﺮ رﺑﻤﺎ ﯾﺪﻋﻮ إﻟﻰ اﻟﺮﯾﺒﺔ،دﻋﺎ اﻟﺒﻌﺾ إﻟﻰ اﻋﺘﺒﺎرﻩ ﻣﻤﻨﻬﺠﺎ ﻟﯿﺲ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻩ ﻓﻘﻂ ﻇﺎﻫﺮة اﺟﺘﻤﺎﻋﯿﺔ.

وقالت د. أماني الطويل-مدير برنامج المرأة بمركز الأهرام للدراسات- أن هناك تحرشا سياسيا كان يحدث ضد الفتيات منذ عهد الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك في حركة كفاية.

وأضافت:"هذه الممارسة رأيناها في الانتخابات البرلمانية وخصوصا في الصعيد حينما كان يتم التعرض للمرشحات باستهداف السمعة الاخلاقية للمرشحة لهزيمتها من جانب منافسها الذي يكون غالبا منتميا للحزب الوطني".

وأكدت أن ما يحدث الآن هو تطور في الأساليب وتبني جماعات سياسية لمثل هذا الأداة والسبب أن هذه الجماعات السياسية لديها موقف من المرأة، حيث كانت مشاركة المرأة ملحوظة في ثورة 25 يناير .