EN
  • تاريخ النشر: 12 نوفمبر, 2010

الأرق المزمن يحرم إيرانيَّيْن من النوم لمدة 7 سنوات

الشقيقان حميد وحسن

الشقيقان حميد وحسن

شابان إيرانيان يعانيان اضطرابًا في النوم منذ سبع سنوات، فشلا في إيجاد تشخيص لحالتهما، وقال لهما الأطباء إن العلاج أمر صعب.

شابان إيرانيان يعانيان اضطرابًا في النوم منذ سبع سنوات، فشلا في إيجاد تشخيص لحالتهما، وقال لهما الأطباء إن العلاج أمر صعب.

وذكر برنامج "MBC في أسبوع" حلقة الجمعة 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2010، أنه تلقى رسالة من علي سامر أهواز والد الشابَّيْن حميد وحسن، طالبًا العون والمساعدة في حل مشكلة ابنَيْه.

قال والد الشابين للبرنامج إن ابنيه يعانيان اضطرابًا في النوم منذ سبع سنوات، وإن الأطباء في إيران فشلوا في تشخيص حالتهما، فيما قال الشابان إنهما ينامان ساعتين أو ثلاثًا بالنهار، بينما لا يستطيعان النوم أثناء الليل، ولا تجدي معهما العقاقير المنومة، مشيرَيْن إلى أنهما يقضيان تلك الساعات في متابعة التليفزيون وقراءة الصحف.

وأجرى البرنامج مداخلةً مع الدكتور لؤي الحسيني اختصاصي أمراض النوم، الذي قال إن وصف الحالة يشير إلى أعراض الأرق المزمن، مشيرًا إلى أن الأرق له جوانب وراثية، لكن معظم الحالات ليس لها جانب وراثي، وإنما هناك عامل استعدادي للأرق.

وأكد الحسيني أن الجلوس أمام التليفزيون وقراءة الصحف يعمِّقان شعور الإنسان بالأرق، ومع مرور الوقت يصير هناك قلق من عدم النوم، ناصحًا الشابَّيْن بضرورة تنظيم برنامج النوم وضبطه بتقصير ساعات الوجود في غرفة النوم، موضحًا أن ذلك هو العلاج السلوكي الذي تتجاوز نسبة نجاحه 85%.