EN
  • تاريخ النشر: 05 يوليو, 2013

ارتفاع نسبة التلوث البكتيري في مياه الشواطئ اللبنانية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

لطالما شكلت زرقة مياه البحر ودفؤها ملاذاً ممتعاً لمحبي السباحة ولرواد الشواطئ ممن تجذبهم أشعة الشمس التي تسطع طيلة فصل الصيف في لبنان .

لطالما شكلت زرقة مياه البحر ودفؤها ملاذاً ممتعاً لمحبي السباحة ولرواد الشواطئ ممن تجذبهم أشعة الشمس التي تسطع طيلة فصل الصيف في لبنان .

لكن هذه اللوحة الطبيعية على جمالها دونها حقائق مرعبة كشفت عن ارتفاع نسب التلوث البكتيري لمياه الشواطئ اللبنانية بنسب تفوق المعدلات المسموحة بعشرات الأضعاف، هذا ما كشفته مجلة البيئة والتنمية التي أجرت تحاليل مخبرية لعينات من مياه البحر على طول الشاطئ اللبناني.

السبب الرئيسي للتلوث يعود إلى مياه الصرف الصحي أو ما يعرف " بالمجارير" التي تصب في البحر والأنهار بسبب عدم توفر محطات لمعالجة الصرف الصحي.

 وتشير التحاليل إلى أن 300 مليون لتر من مياه المجارير تصب يومياً في البحر مسببة انتشاراً خطيراً للأمراض والأوبئة الناجمة عن وجود البكتيريا القولونية، وهي نوع من البكتيريا الناجمة عن الفضلات البشرية .

ويعد شاطئ الرملة البيضاء هذا أحد الشواطئ الاكثر تلوثاُ، والمفارقة أنه لا يزال يشكل وجهة للعديد من المواطنين رغم أن بقع مياه الصرف الصحي ظاهرة للعيان.