EN
  • تاريخ النشر: 16 ديسمبر, 2011

أول مخترعة في تاريخ البحرين لـ"MBC في أسبوع": ما يهمني رفع اسم بلدي

أول مخترعة في تاريخ البحرين ما يهمني رفع اسم بلدي

أمينة مجيد الحواج ، أول مخترعة بحرينية تشرح فكرة إختراعها.

مخترعة بحريينة تبتكر جهازاللمساعدة في العلاج الطبيعي يحصل علي العديد من الجوائز والميداليات الذهبية العالمية.

حبها الشديد لعملها ورغبتها القوية في رفع اسم بلدها في المحافل الدولية دفع البحرينية أمينة مجيد الحواج للتفوق، وابتكار جهاز جديد يخفف من آلام المرضي، على رغم أن عمرها  لم يتجاوز 23 عاما؛ لتصنف كأول مخترعة في تاريخ البحرين، بعد دراسة أكاديمية كانت نقطة البداية نحو عالم أرحب دخلته باختراع جهاز مخصص للعلاج الطبيعي.

وقالت الحواج -لبرنامج MBC في أسبوع الجمعة 15 ديسمبر/كانون الأول-: إنها لاحظت أن هناك بعض تمارين العلاج الطبيعي في حاجة إلى رفع المستوي الوظيفي للأجهزة المخصصة لها؛ ما دفعها للتفكير في  ابتكار جهاز  يحسن من نتائج العلاج الطبيعي، وبالفعل بعد ثلاث سنوات من العمل المتواصل توصلت إلى اختراعها الجديد؛ الذي أطلقت عليه اسم "الموند" "ALMOND"، وقد تم مراعاة شروط الأمان والسلامة وسهولة الحركة في تصميمه بما يتناسب مع احتياجات المريض بدون مجهود.

وأضافت أنه تم علاج أكثر من 150 حالة بنجاح باستخدام هذا الجهاز، وهو يحقق العديد منها تقليص فترة العلاج، وتخفيف الألم والمعاناة المصاحبة للتمرين، وتقليص فترة بقاء المريض في الفراش، ويخصص هذا الجهاز في علاج خمسة أنواع من الحالات على وجه التحديد، وهي حالات تبديل مفصل الفخذ الجزئي أو الكلي للركبة، وحالات التهابات المفاصل، والروماتيزم، وحالات تيبس المفاصل، بالإضافة إلى حالات الضمور العضلي وبعض أنوع الكسور.

وقد حصل هذا الاختراع على عديد من الجوائز الدولية، عندما شاركت به في المعرض الدولي الرابع للاختراعات في الشرق الأوسط؛ الذي عقد في الكويت، وضم أكثر من 200 اختراع لـ173 مخترعا تم اختيارهم من بين 1200 مخترع، من جميع أنحاء العالم، وكانت هي البحرينية الوحيدة المشاركة في هذا المعرض؛ حيث حصل علي ثلاث جوائز دولية، وهي الميدالية الذهبية الأولى للمعرض والميدالية الذهبية لمنظمة الدولية للملكية الفكرية (وإيبو) لأفضل امرأة مخترعة بالإضافة إلى الجائزة الأولى لمكتب براءات الاختراع لدول مجلس التعاون الخليجي، ومع كل هذه الجوائز تقول أمينة: إن أفضل ما حصلت عليه هو أنها رفعت اسم بلدها، وأصبح مكتوبا على هذا الجهاز "صنع في البحرين"