EN
  • تاريخ النشر: 27 ديسمبر, 2012

أنف إلكتروني لاكتشاف الأمراض مبكرا

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

حاصل على اثنينن وأربعين جائزة علمية دولية. هو واحد من أفضل خمسة وثلاثين عالما شاب على مستوى العالم وحامل لقب فارس في الاكاديميا من قبل الحكومة الفرنسية وهي جائزة أسسها نابليون بونابرت عام 1808 يقود فريق أبحاث من خمس جامعات أوروبية وثلاث شركات أوروبية لديه حتى الآن ثمان وعشرين براءة اختراع في مشروعه

  • تاريخ النشر: 27 ديسمبر, 2012

أنف إلكتروني لاكتشاف الأمراض مبكرا

حاصل على اثنينن وأربعين جائزة علمية دولية. هو واحد من أفضل خمسة وثلاثين عالما شاب على مستوى العالم وحامل لقب فارس في الاكاديميا من قبل الحكومة الفرنسية  وهي جائزة أسسها نابليون بونابرت عام 1808 يقود فريق أبحاث من خمس جامعات أوروبية وثلاث شركات أوروبية لديه حتى الآن ثمان وعشرين براءة اختراع في مشروعه،  حاصل على لقب البروفيسور متقدم في هندسة الكيمياء قاض في التحاد الأوروبي  لأحقية الحصول على منح للأبحاث ويبلغ من العمر سبعة وثلاثين عاما هو البروفيسور حسام حايك عربي فلسطيني ابن مدينة الناصرة عاصمة الجليل شخص لطيف متواضع ويعمل منذ سنوات على واحد من ابرز الاكتشاف الطبية الأنف الالكتروني وهو جهاز  طبي سيمكن الأطباء من تشخيص أولي للأمراض في مراحلها المبكرة جدا عن طريق النفس .

يقود فريق من خمس جامعات أوربية و صاحب  الأنف اللكتروني أحد أبرز الاكتشافات الطبية في مجال تشخيص الأمراض من النفس إنه الفلسطيني ابن الناصرة حسام حايك نعرض لقصة نجاحه .

الفلسطيني ابن الناصرة البروفيسور حسام حايك يقدم الأنف الالكتروني أحد أبرز الاكتشافات الطبية  الحديثة في قصة نجاح.

لم يبدُ شبيها بالأنف  من قريب او  من بعيد ولكن النموذج الأخير سيكون بحجم الإبهام . الفكرة عمرها ثلاثة آلاف عام منذ زمن الإغريق في اليونان القديمة.  هناك كانوا يشخصون بعض الإمراض من الرائحة المنبعثة من فم المريض.  اسمه الأنف الالكتروني. هنا بدا  الجهاز رحلته المخبرية مع تشخيص دقيق لمرض  للسرطان  ومنذ العام ألفان وستة حتى اليوم قطع أشواطا طويلة.  

البروفيسور حسام حايك معهد العلوم التطبيقية قال:" اليوم معروف انو إذا ببلش يطور في جسم الإنسان ببلش يبعث مواد متطايرة هذول المواد بدهن يلقون طريقهن عن طريق جسم الإنسان إما عن طريق البول او الجلد او النفس فلذالك إذا إحنا بنحكي عن النفس فهو مادة غير اجتياحية بتتنفس هاي عنا عينة بتفرجينا ايش في جسم الإنسان وإحنا في حاجة لمجسات متطورة جدا اللي تقدر تشوف جزيئ واحد من مليار جزيء حواليه".

الميزة الأساسية للجهاز هو قدرته على الاكتشاف المبكر للمرض ما يوفر بالأساس إمكانية للتدخل العلاجي في مراحل المرض الأولى وإمكانية علاجه بصورة ناجعة من خلال تقنيات العلاج والأدوية الموجودة اليوم  دون الحاجة لتطورات او علاجات  او تقنيات طبية جديدة.

ويضيف:"سرطان الرئة إذا اكتشفناه في المراحل 3 و4 واللي هي مراحل متقدمة إمكانية نجاح العلاج في الخمس سنوات بعد التشخيص هي ما بين 10 إلى 15 بالمائة نفس الشخص إذا اكتشفنا الإصابة في المراحل المبكر هي 60 إلى 70 ، خلال تواجدنا في مختبر بروفيسور حسام حايك كانت إحدى الباحثات في فريقه تعمل على برمجة الجهاز للتعرف على مرض السل من خلال عينة مأخوذة من مرضى حقيقيين اليوم الجهاز قادر على تشخيص أنواع واسعة من السرطان بالإضافة إلى أمراض  الكلى في مراحل مختلفة ويعملون هنا على تطويره لتشخيص أمراض الباركنسون والازهايمر وتصلب الشرايين" .

ويقول:"الجهاز للي إحنا بنطوره لازم يكون فيه عدة مواصفات رخيص متنقل ويكون سريع يمكن استعماله في العيادة او حتى في البيت بطريقة ما تأثر على الناحية النفسية للمريض ".

خروج الجهاز إلى السوق مربوط بإجراءات بيروقراطية وكمية كبيرة من الفحوصات والترخيصات  في دول أساسية كالولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي إلا إن نجاح الجهاز الأكبر حتى اللحظة هو في مجالات البحث العلمي المرافقة بالتوازي لعملية تطويره الجارية في أماكن مختلفة في العالم وتبقى الأبرز ربما هي تبك الابتسامة الخجولة على وجه ذالك الشاب الغير عادي المصر على إكمال المشوار حتى  النهاية  والقادم من هناك من احد أحياء ناصرة الجليل .