EN
  • تاريخ النشر: 19 أكتوبر, 2012

أم سعودية تصفح عن قاتل ولدها وتعتبره "كابنها"

في زمن تتزامنت فيه أنباء التنازل في قضايا القتل مع ملايين الريالات التي تدفع مقابل ذلك، أعادت "أم سهل" لمشهد التنازل إنسانيته وروحانيته حيث انها قررت العفو عن دم ابنها اليتيم مقابل ماعند الله هذا ماحدث في تبوك رغم عرض والد الجاني بندر البلوي التعويضات بعمارة سكنية وملايين الريالات.

في زمن تتزامنت فيه أنباء التنازل في قضايا القتل مع ملايين الريالات التي تدفع مقابل ذلك،  أعادت "أم سهل" لمشهد التنازل إنسانيته وروحانيته حيث انها قررت العفو عن دم ابنها اليتيم مقابل ماعند الله هذا ماحدث في تبوك رغم عرض والد الجاني بندر البلوي التعويضات بعمارة سكنية وملايين الريالات الا انها رفضت رغم انها تعيش في حاله مادية صعبة وعلى راتب تقاعدي لايتجاوز الفين ريال.

أم سهل قالت عن موقفها وروحها الإنسانية:"رفضت هذه الاموال لأنها لن تغنيني عن ولدي، الابناء لا يعوضون" وتابعت:"تعبت نفسيا لمدة سنة، لكن الحمد لله، ارتحت عندما تنازلتونصحت كل أب وأم في مثل حالتها بأن يريحوا أنفسهم ويتنازلوا.

الجاني بندر من السجن قال:"الحادثة كانت مشاجرة بسيطة، لكنها تطورت، لم اكن أنوِ قتله".  وقال مخاطبا أم سهل:"أشكر كل الشكر أم سهل هذه المرأة النادرة والكريمة، فقدتي ولد ولكنك كسبت ولد، وانا ابن بار لك طول حياتي".

أم سهل علقت على كلام بندر"وأنا اعتبره ولدي أيضا".

الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز أمير منطقة تبوك، علق على موقف أم سهل :"أتشرف أن اكون شاهدا على قضية انسانية على مستوى عال جدا، وهي ام قبل كل شيء، ومواطنة مسلمة عربية سعودية فقدت أغلى ما تملك لكنها كسبت اغلى شيء في الدنيا وهو الأجر، وهي على درجة عالية من الطهارة والإنسانية، وهي قدوة لنا كبشر"

وتابع:"نحن في المملكة العربية السعودية لنا قدوة في خادم الحرمين الشريفين الذي يسعى إلى انهاء اي قضية على خير مثل ما انتهت عليه هذه القضية، في منطقة تبوك، في أقل من عشرة سنوات، هنالك 12 حالة تم التنازل عن الحق، وهنا يجب أن نعالج القضية من الأساس بوقف الانفعالات التي تؤدي بالإنسان إلى القيام بهكذا جرائم، وستؤدي إلى خسارة جسدية"

وأشار إلى أن أم سهل ربما تكون شعارا لنا ليس فقط بالتنازل وإنما كحل لكل المشكلات التي تؤدي إلى هذه الحالات.