EN
  • تاريخ النشر: 04 يونيو, 2014

رامز جلال يضع آثار الحكيم في موقف مرعب ينتهي "بصفعة"

آثار الحكيم

آثار الحكيم

تعرضت الفنانة الكبيرة آثار الحكيم لموقف صعب ومحرج أثناء استضافتها في...

  • تاريخ النشر: 04 يونيو, 2014

رامز جلال يضع آثار الحكيم في موقف مرعب ينتهي "بصفعة"

تعرضت الفنانة الكبيرة آثار الحكيم لموقف صعب ومحرج أثناء استضافتها في أحد البرامج السياحية الترفيهية التي تتحدث عن مونديال البرازيل لكأس العالم الذي أتضح فيما بعد أنه برنامج مقالب جديد من النجم الشاب رامز جلال.

حيث اكتشفت النجمة آثار الحكيم أنها ضحية من ضحايا برنامج رامز الجديد، الذي يسير على نفس نهج برامجه السابقة "رامز قلب الأسد" و"رامز ثعلب الصحراء".

 وتروي آثار الحكيم قصة الموقف المحرج الذي تعرضت له قائلة: سافرت السبت الماضي إلى مدينة الغردقة، لتصوير الحلقة دون أن أعلم انه مقلب جديد من رامز جلال.

وأضافت "الحكيم" في تصريحات خاصة لموقع "اليوم السابع" :فوجئت بمعدة البرنامج تتصل بى، وتخبرني بأنها تريدني في أحد البرامج السياحية الترفيهية التي تتحدث عن مونديال البرازيل لكأس العالم، وسيتم تصوير البرنامج بمدينة الغردقة، وبالفعل ذهبت، وشرحوا لى أن البرنامج ستقدمه مذيعتان إحداهما برازيلية وأخرى لبنانية، وبالفعل وجدت واحدة برازيلية تتقمص دور مذيعة وأخرى لبنانية تتقمص دور مذيعة.

 وتضيف النجمة آثار الحكيم صعدت معهما على أحد القوارب التي تملأ بالهواء في قلب الماء التي تحمل 5 أشخاص كحد أقصى، وتواجد معي بالفعل المذيعتان ومصور البرنامج، بالإضافة إلى سائق القارب.

 وتضيف الحكيم: "أثناء انشغالي بتسجيل البرنامج الوهمي ، فوجئت بسائق القارب يصرخ في التليفون مع شخص، ويقول له "القارب سيغرق" بطارية الموتور فارغة، "مش قولتلك غَير البطاريةوكل هذا من أجل التلاعب بأعصابي".

وتابعت آثار الحكيم حديثها قائلة: فوجئت بعدها بالقارب نصفه بالفعل يفرغ من الهواء ويمتلئ بالماء، فذهبت على نصف القارب الآخر بسرعة عاجلة، لأشاهد المذيعة البرازيلية تقع في وسط البحر، وبالطبع هناك من ينقذها، وهى ترتدي "طوق النجاة"، "حيث اشترطوا علينا جميعا ارتداءه من البداية كتأمين تحت أي ظرف طارئثم تختفي المذيعة فجأة، وبعدها فوجئت بمادة حمراء على سطح المياه توهم أنها دم، وبعدها تظهر رجل صناعية مقطوعة، كى تقتنع أنها رجل المذيعة، وتضيف آثار: "عشت بعد هذا المشهد الدموي فى رعب لم أره طيلة حياتي، حين فرغ نصف القارب الآخر الممتلئ من الهواء، لأجد نفسي وسط الماء، وهناك سمك قرش صناعي يحيط بى، لأواجه الموت دون أن أعلم أنه مقلب".

وأضافت "الحكيم": "بعدها وفى لحظات الرعب الشديد التي عشتها، فوجئت برامز جلال في النهاية يأتي من بعيد، وهو جالس داخل سمكة قرش صناعية، ليظهر في النهاية ويبتسم ويضحك بهيستريا، دون مراعاة لمشاعر زميلة له عاشت أكثر من نصف ساعة فى رعب شديد".

وأكدت "آثار" أن القائمين على البرنامج استعانوا بـ15 كاميرا لتصوير حلقاتهم، منها 10 كاميرات تحت الماء، حيث تتواجد 5 على يمين القارب بداخل سمكة قرش صناعية و5 كاميرات أخرى بداخل سمكة صناعية أخرى على يسار القارب، مشيرة إلى أن الضيفة حينما تسقط فى الماء يصورون نصف جسمهما الأسفل، وهو ما يعد جريمة أخرى، بجانب جريمة الترويع، لافتة إلى أنه من فضل الله عليها أنها كانت ترتدي بنطالا وعليه بلوزة طويلة.

وأبدت النجمة الكبيرة آثار الحكيم استعجابها واستغرابها من حالة رامز فى النهاية، والتي وصفتها بالبرود، مؤكدة أنه يبتسم دون أن يكون لديه أدنى مسئولية بالرعب الذي عشته، وأبلغها أنه لم يعد يستطيع إبلاغ الضيف بالمقلب كما كان يحدث فى السابق، لأن بعضهم أصبح يرفض الظهور، مؤكدة أنها تفاجأت بمعدة البرنامج، والتي دعتها من البداية، تجرى وتبتسم وتقول لها "إيه رأيك في المقلب يا مدام آثارولم أتمالك أعصابي وقمت بصفعها على وجهها، لأنني شددت عليها منذ البداية أنني لا أحب برامج المقالب، ولا أميل لمشاهدتها من الأساس.