EN
  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2012

الحلقة10: معتز يركب آلة الزمن لمحاولة تغير واقع عائلة (مصقال)

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

جاءت الحلقة العاشرة من مسلسل (المصاقيل 2 )تحت عنوان (معتز المدينة) ، بوصول كعكة كبيرة إلى الشيخ (مصقال) من صديقه القديم (أبو مشعل) مكتوب عليها "من مشعل والبندري مع كل الحب للمصاقيل" حيث قال الشيخ مصقال للإولاده هذه الكعكة من (أبومشعل) الذي عزمني على عرسه ونسيت حضور الحفل، فأرسل لي

  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2012

الحلقة10: معتز يركب آلة الزمن لمحاولة تغير واقع عائلة (مصقال)

جاءت الحلقة العاشرة من مسلسل (المصاقيل 2 )تحت عنوان (معتز المدينة) ، بوصول كعكة كبيرة إلى الشيخ (مصقال) من صديقه القديم  (أبو مشعل) مكتوب عليها "من مشعل والبندري مع كل الحب للمصاقيل" حيث قال الشيخ مصقال للإولاده هذه الكعكة من (أبومشعل) الذي عزمني على عرسه ونسيت حضور الحفل، فأرسل لي هذه الكعكة ، وذكر لهما أن (أبومشعل) كان أسمه (طربان) وكان صديقه في الدراسة ، وعندما صارا في مرحلة الشباب وعند دخولهما الكلية بالمدينة ، وكان خاطب (أم معتز) وعندما ذهب إليها يقرأ عليها قصيده أهداها إليها بعنوان" مسافر للمدينة وراجع بعد ست شهور" فتركته ورحلت عنه، كما تركه صديقه (أبومشعل) والسيارة التي كانت ستقلهما إلى المدينة، وعاتبه (معتز) عن عدم ذهابه إلى المدينة وقال له :لوكنت سافرت إلى المدينة كان لدينا الأن فيلا وسيارة ومن سكان المدينة.

وفكر (معتز) بأنه لو أستطاع أن يغير وضعهم ويرجع بالزمن إلى الوراء ويقطع القصيدة التي جعلت والده يبقى في القرية، وألتقى معتز بأبوعرفان الذي ذكر له أنه يملك ألة الزمن وأستعارها منه وركبها وقام بضبطها على عام 1960 ميلادي ، وأنطلق بها إلى القرية في ذلك الزمان ، ووجد والده يلعب مع أطفال الديرة آنذاك فحرض علي والده جده أبومصقال بأن أبنه مصقال لايريد أن يذهب إلى المدينة ، فضربه وطلب منه الذهاب إلى الكلية بالمدينة، وخلال ذلك ذهب (معتز) إلى ألة الزمن وضبطها على العام 2012 ميلادي ليذهب إلى مدينة الرياض ، وهناك وجد أمه تطلب منه تجميع (القواطي) لبيعها، ليشتري العشاءمن ثمنها ويحصل على مصروفه اليومي،وخلال لعبه اليومي في الحارة ضربه جيرانه من الأطفال، فذهب إلى والده (مصقال) ليطلب منه الرحيل عن الرياض إلى القرية، فوجده يعمل على سيارة ليموزين، ولعدم أكمال دراسته الجامعية، فعاد إلى آله الزمن التي نقلته إلى عام 1960 ميلادي وطلب من والده قراءة القصيدة حتى لايرحل عن القرية، وقرأها وظل بالقرية كما كان من قبل.