EN
  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2012

الحلقة 23: "القهوة" تقضي على الأطفال المستنسخين من أولاد "طفاش"

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

جاءت الحلقة الثالثة والعشرون من "المصاقيل 2 "بعنوان "هجوم الدادا بشرح من (أبوعرفان) للشيخ (مصقال) عن إختراع آلة ستحث ثورة في عالم الإستنساخ ، وقام أمامه بوضع "نملة" داخل الآلة فقامت بإستنساخ النملة، فتعجب (مصقال) من إمكانيات الآلة، وسأل (أبوعرفان) عن مدى إمكانية هذه الآلة في إستنساخ الغنم، فأكد (لمصقال)

  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2012

الحلقة 23: "القهوة" تقضي على الأطفال المستنسخين من أولاد "طفاش"

جاءت الحلقة الثالثة والعشرون من "المصاقيل 2 "بعنوان "هجوم الدادا بشرح من (أبوعرفان) للشيخ (مصقال) عن إختراع آلة ستحث ثورة في عالم الإستنساخ ، وقام أمامه بوضع "نملة" داخل الآلة فقامت بإستنساخ النملة، فتعجب (مصقال) من إمكانيات الآلة، وسأل (أبوعرفان) عن مدى إمكانية هذه الآلة في إستنساخ الغنم، فأكد (لمصقال) قدرة الآلة على إستنساخ الغنم، فقال الشيخ (مصقال): "سأطلب من (مرعي) أن يأتي بالغنم لكي تستنسخها هذه الآلة". فقال (أبوعرفان) للشيخ (مصقال) :" في الحقيقة قبل مانتخذ خطوة مثل هذه ، هنالك عدة جوانب أخلاقية وعملية وإقتصادية وشرعية وإجتماعية ، لابد أن تناقش وتحزم قبل أن نسوي شىء من الممكن أن نندم عليه، غير أن هذا الجهاز لازال في طور التجربة"

وخلال حديث الشيخ (مصقال) مع (أبوعرفان) ، قفز أولاد (طفاش) إلى داخل الآلة لكي يلعبون داخلها ، لكن الجهاز أستنسخ منهم العشرات ولم يستطيع (أبوعرفان) إيقاف الآلة التي كانت تعمل بأقصى طاقتها لاستنساخ المزيد من أطفال (طفاش).

وفزع (طفاش) من رؤية أولاده المستنسخين، وتصرفاتهم ، بل ومنع (جراح ) من محاولته ضربهم، لحالة الفوضى التي أحدثوها في القبيلة، وقال:" عيالي لاتؤذوهم ". فذكر له (أبوعرفان) قصة الآلة، وقال له :"هؤلاء ليسوا عيالك إنما هم أطفالا مستنسخين منهم".

وقال (معتز) لماذا لانستخدم هؤلاء الأطفال المستنسخين في التشجيع بمباريات الكرة".، ولكن (جارح) قال :" يجب أن نبحث سويا كيف نتخلص من هؤلاء الأطفال المستنسخين".

وقام أهل القرية بالهرب من مشاكسات الأطفال، وأجتمعوا في مركز خاص بأبحاث (أبوعرفان) تحت الأرض، لبحث هذه المعضلة، فقال (كابور):" يجب أن يقوم البدو بهجرة جماعية للهند". ، فرفض إقتراحه، وقال (مرعي): يجب أن نفجر قنبلة نووية في هؤلاء الأطفال لنتخلص منهم".، فرد عليه (طفاش) قائلا: عيالي موجودين في الديرة مع هؤلاء الأطفال "الوحوش" وأنتم تقدمون إقتراحات سخيفة، وأطالب (أبوعرفان) بالتصرف، هؤلاء الأطفال الوحوش من إختراعه ، ولابد أن يجد حلا لهذه المشكلة".

وقام (أبو عرفان) بخطف طفل من الأطفال المستنسخين ليقيم تجارب عليه، وخلال إجراء التجربة على الطفل صب (مرعي) عليه القهوة، فإختفى الطفل ، هنا صاح (أبو عرفان) وقال لقد عرفنا دوائهم، وجلب كميات ضخمة من القهوة وقام برشها على هؤلاء الأطفال المستنسخين فذابوا جميعا ، ولم يتبق منهم إلا أولاد (طفاش) الذي فرح بعودة أولاده إليه.