EN
  • تاريخ النشر: 01 سبتمبر, 2013

مصاصو دماء كسروا القاعدة وتميزوا بالطيبة

تعرف على مصاصي دماء طيبين

تعرف على مصاصي دماء طيبين

غالباً ما يتم تصوير مصاصي الدماء على أنهم شخصيات مخيفة مرعبة ومقززة، إلا أن بعض الأعمال فشلت في ترسيخ هذه الصورة المفزعة في أذهان المشاهدين، فقدمت نماذج غير مخيفة على الإطلاق، وتخطى الأمر ذلك لتصوير تلك الشخصيات بمظهر طيب. ومع انطلاق مسلسل Blade على MBC ACTION يوم غد، نعرض لكم عدداً من مصاصي الدماء الطيبين:

غالباً ما يتم تصوير مصاصي الدماء على أنهم شخصيات مخيفة مرعبة ومقززة، إلا أن بعض الأعمال فشلت في ترسيخ هذه الصورة المفزعة في أذهان المشاهدين، فقدمت نماذج غير مخيفة على الإطلاق، وتخطى الأمر ذلك لتصوير تلك الشخصيات بمظهر طيب. ومع انطلاق مسلسل Blade على MBC ACTION يوم غد، نعرض لكم عدداً من مصاصي الدماء الطيبين:

يتم عادةً إضافة "رشة كوميديا" لشخصيات مصاصي الدماء وذلك لإيجاد حالةً من التوازن، إلا أن الأمر تجاوز حده في فيلم Buffy the Vampire Slayer، وتحديداً مع شخصية Amilyn، والذي ظهر كشخص معتوه لا يمكن أن يخيف أي شخص، بل يمكن لأي طفل أن يواجهه بسهولة رغم إنه من المفترض أنه الذراع اليمنى للورد لوثر كبير مصاصي الدماء.

وكذلك تحوّل فيلم The Vampire's Assistant إلى واحد من أفلام مصاصي الدماء الفاشلة، فلم يستطع الممثل جون سي رايلي أن يثبت أنه لارتين كربسيلي زعيم مصاصي الدماء ففي كل المشاهد يظهر كمتأنق يهتم بمظهره، الفيلم قدم أداء سخيفاً وساذجاً جداً حتى في مشاهد الشر.

وفي عام 1994 قدم إيدي ميرفي الفيلم السخيف  Vampire In Brooklyn، الذي ظهر فيه كمصاص دماء غريب بعيون قطط وشعر متعرج طويل، وقصة ساذجة لم تنجح بالطبع، ولم يفلح إيدي كشرير أن يقنع أي مشاهد أنه مصاص دماء خطير.    

سلسلة أفلام Underworld ناجحة جداً بفضل بطلتها كيت بينكيلست، لكن الشرير في أول جزئين من الفيلم "كارفين" هو الذي يريد أن يكون المتحكم في عالم مصاصي الدماء والقائد الخارق وجد أن طريقته للوصول هو قتل كل مصاصي الدماء الأكبر والأقدم منه وهم نائمون، إنه فشل ذريع بالتأكيد أن يقتلهم بهذا الشكل خاصة أن مصاصي الدماء لا ينامون.

بالطبع عشاق سلسلة أفلام Twilight سيصابون بالغضب لوضع إدوارد في هذه القائمة لكن لنكن صريحين، إنه مصاص دماء نباتي كما يقول على نفسه وهو أمر مضحك وسخيف ويستهزئ بهذا العالم، ولا شك أن هذا هو سر عدم احترام الذئاب له في الفيلم.

ومن المؤكد أن جيم كاري يخجل من الظهور في فيلم Once Bitten الذي قدم عام 1985، حيث يظهر كشخص تم عضه بواسطة مصاصي دماء ليصبح هو كذلك وتصبح مهمته طوال الأحداث عض أشخاص آخرين ليصير مصاص دماء محترف لا يفعل شيئاً سوى أكل الهمبورغر والاختباء من الشمس، فيلم ساذج جداً ولا يمكن أن يخيف طفلاً.