EN
  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2016

عادل إمام .. نجم بلا جنسية وشجرة فنية لا تعرف خريفًا

عادل إمام

عادل إمام

بينما كان المصريون يحتفلون عام 1973 بالعبور والانتصار، كان النجم عادل إمام يحتفل إلى جانب ذلك، بعبوره الخاص من ضفة الأدوار الثانية، إلى ضفة البطولة المطلقة، التي رفع عليها عَلَم نجوميته، ليظل هكذا على مدى أكثر من 40 عامًا.

(القاهرة - mbc.net) بينما كان المصريون يحتفلون عام 1973 بالعبور والانتصار، كان النجمعادل إمام يحتفل إلى جانب ذلك، بعبوره الخاص من ضفة الأدوار الثانية، إلى ضفة البطولة المطلقة، التي رفع عليها عَلَم نجوميته، ليظل هكذا على مدى أكثر من 40 عامًا.

في هذا العام وبعد أيام قليلة من نصر السادس من أكتوبر، عُرضت مسرحية إمام الأشهر "مدرسة المشاغبين" التي كتبها علي سالم، وأخرجها جلال الشرقاوي، وحققت نجاحًا منقطع النظير ليستمر عرضها 4 سنوات معلنةً عن نجم مسرحي من الطراز الأول.

عام 73 شهد أيضًا أولى بطولات عادل إمام المطلقة في السينما حيث عرض له في يناير فيلم "البحث عن فضيحة" عن نص للراحل أبوالسعود الأبياري رفيق درب أسطورة الكوميديا إسماعيل ياسين وإخراج نيازي مصطفى والذي لاقى نجاحًا كبيرًا هو الآخر.

عادل في فيلم
448

عادل في فيلم "البحث عن فضيحة"

كان هذا العام مميزًا في حياة عادل إمام فقد أكد خلاله تفوقه مسرحيًا وسينمائيًا ليتسيّد بعد ذلك شباك التذاكر ويقدم عبر رحلة طويلة عشرات الشخصيات التي شكلت شجرة فنية لم تعرف خريفًا ضاربة جذورها في عمق الحركة الفنية العربية التي رفعته على عرشها زعيمًا.

ظهر عادل إمام لصًا وضابطًا، ثريًا ومتسولاً، كفيفًا ومبصرًا، مريضًا وطبيبًا، إنسًا وجنًا، طالبا وأستاذًا جامعيًا، إسلاميًا متشددًا ورجل دين مسيحي، وغيرها من الشخصيات التي صنعت بانوراما "شعبوية" خاطبت الأكثرية بأسلوب ساخر ناقد للسلبيات.

فلسفة خاصة

يمتلك عادل إمام فلسفة خاصة به في اختيار أعماله الفنية تقيس العمل بالنجاح الجماهيري، لذلك تراه مبتعدًا في مسيرته عن ذلك الجيل من المخرجين الذين قدموا أعمالاً رأى أنها تخاطب النخبة وليس القاعدة الأكبر من الجماهير فلم يتعاون مثلاً مع المخرج محمد خان بعد تجربة فيلم "الحريف" عام 1984 الذي لم ينل حظه من النجاح الجماهيري.

أيضا رفض عادل إمام بطولة "فيلم الكيت كات" الذي عرضه عليه المخرج داود عبد السيد وهو من نفس الجيل ليذهب إلى الفنان الراحل محمود عبد العزيز الذي قدمه عام 1991 بينما قدم إمام في هذا العام ثلاثة أفلام هي "مسجل خطر" و"شمس الزناتي" للمخرج سمير سيف، وفيلم "اللعب مع الكبار لشريف عرفة.

ركزت القضايا التي تناولها إمام في السينما على هموم ومشاكل المواطن المصري، تحمل سخرية موازية في حجمها لهذا الهم أو ذاك، فسخر من أزمة السكن في "كراكون في الشارع" ومن الروتين في "الإرهاب والكبابومن "البطالة" في "اللعب مع الكبارومن الفساد في "مرجان أحمد مرجان" وغيرها من السلبيات التي يئن منها المواطن المصري.

ثنائيات ناجحة

في مسيرته السينمائية شكل عادل إمام ثنائيًا ناجحًا مع أكثر من فنان وفنانة رافقوه منذ البداية أمثال أحمد راتب، مصطفى متولي، سعيد صالح، يسرا، لبلبة، شيرين وسوسن بدر من الفنانين، ووحيد حامد، ويوسف معاطي، من الكتاب، بينما من المخرجين كان هناك سمير سيف، وشريف عرفة، ونادر جلال.

عادل إمام وسعيد صالح من فيلم
576

عادل إمام وسعيد صالح من فيلم "على باب الوزير"

وفي المسرح يعتبر عادل إمام الفنان الوحيد الذي استمر عرض مسرحياته لسنوات، فمدرسة المشاغبين استمر عرضها لمدة 4 سنوات واستمر عرض مسرحيته "شاهد ماشفش حاجة" لمدة 7 سنوات أما مسرحية "الواد سيد الشغال" فاستمر عرضها لمدة 8 سنوات وتبعها بمسرحيتي "الزعيم" و"بودي جارد" ليؤكد أنه نجم المسرح الأول بلا منازع.

سلسلة درامية

لم يتخل عادل إمام عن تلك "التيمة" التي تعود عليها في السينما عندما قدم مسلسله التليفزيوني الأول "أحلام الفتى الطائر" عام 1978 والذي حقق نجاحًا كبيرًا في قصة كتبها وحيد حامد وأخرجها محمد فاضل ليؤكد بعد ذلك أنه نجم التليفزيون الأول عندما قدم رائعة صالح مرسي مسلسل "دموع في عيون وقحة" عام 1980 وهو من ملفات المخابرات.

بعد ذلك غاب عادل إمام عن الدراما التليفزيونية لمدة طويلة انشغل خلالها بالسينما وكانت فترة الثمانينات ثرية وغزيرة في الإنتاج وشديدة في المنافسة التي حسمها إمام لصالحه بمجموعة من أفضل أفلامه مثل الجحيم، المشبوه، على باب الوزير، الأفوكاتو، خمسة باب، النمر والأنثى، سلام يا صاحبي، وغيرها من الأفلام لينهي تلك الحقبة بفيلم المولد عام 1989 مستعدًا لحقبة جديدة مختلفة.

نجاح عادل إمام يرجع بالأساس إلى قدرته على فك شفرة الجمهور ومعرفة ماذا يريد

في عام 2012 فاجأ عادل إمام جمهوره بعودة قوية إلى الدراما من خلال مسلسل "فرقة ناجي عطالله" الذي عرض على MBC وتبعه بأربعة مسلسلات: العراف، صاحب السعادة، أستاذ ورئيس قسم، وكان آخرها "مأمون وشركاه" الذي عرض في رمضان هذا العام. بينما يستعد لتقديم عمله السادس في رمضان المقبل وهو مسلسل "عفاريت عدلي علام".

ملفات فلاش
مشهد من "مأمون وشركاه"

شهرة عادل إمام في مصر هي نفسها شهرته في كل الدول العربية لتجعله نجما بلا جنسية، فهي شهرة كان ورائها رحلة طويلة من الإبداع، لم تكن سهلة ولم تكن منحة بقدر ما كان ورائها جهد كبير، أوصله إلى القمة، واختيارات ذكية، حافظت عليها.. إن نجاح عادل إمام يرجع بالأساس إلى قدرته على فك شفرة الجمهور ومعرفة ماذا يريد؟