EN
  • تاريخ النشر: 03 مارس, 2015

لماذا غضب عمرو دياب من برنامج "المفاجأة.. أيام في حياة الهضبة"؟

عمرو دياب

عمرو دياب

أثار الإنذار الذي نشره الفنان عمرو دياب على صفحته بـ"فيس بوك" اعتراضا على عرض برنامج "المفاجأة.. أيام في حياة الهضبةويطالب فيه بوقف عرض البرنامج دهشة جمهوره، خاصة أن البرنامج لا يوجد فيه ما يسيء.

(القاهرة - mbc.net) أثار الإنذار الذي نشره الفنان عمرو دياب على صفحته بـ"فيس بوك" اعتراضا على عرض برنامج "المفاجأة.. أيام في حياة الهضبةويطالب فيه بوقف عرض البرنامج دهشة جمهوره، خاصة أن البرنامج لا يوجد فيه ما يسيء.

وترجع أسباب غضب عمرو دياب -طبقا لما ذكره موقع فيتو- إلى أنه لم يستفد ماديًا منه، فهذه الفيديوهات كلها تم تسجيلها للهضبة على مدى السنوات السابقة، وقتما كان دياب في طريقه للتربع على عرش الموسيقى والغناء في مصر والعالم العربي، وبالتالى فهى تمثل كنزا كبيرا بالنسبة له، كان من الممكن أن يستفيد ماديًا من وراءه، ولكن البرنامج تم تصويره وإذاعته دون أن يحصل دياب على شيء.

أما ثاني الأسباب بحسب الموقع فهي أن الهضبة كان تعاقد مع إحدى شركات الاتصالات على تقديم خدمة "عالم عمرو دياب" الذي يستطيع الشخص من خلالها الحصول على صور وفيديوهات وأسرار لم يرها من قبل عن عمرو دياب، ولكن لماذا يذهب الشخص إلى هذا العالم طالما أن هذا العالم وأكثر سيأتى إليه في برنامج، وبالتالى فإن هذا البرنامج قد أضر بـ "عالم عمرو دياب" كثيرًا، وقد يؤدى لفسخ التعاقد بينه وبين "فودافون".

وأشار "فيتو" إلى أن البرنامج يكشف الكثير من حياة عمرو دياب الخاصة، وذلك على الرغم من أن الفنان يحيطها بهالة كبيرة من السرية والكتمان، حتى إن جمهوره الذي ينبهر به ويعشقه بشدة لا يعرف عنه إلا القليل.

وقد يؤثر برنامج "المفاجأة" على المسلسل الذي من المقرر أن يقدمه عمرو دياب باسم "الشهرةحيث يكشف البرنامج العديد من الأسرار التي كان سيكشفها الهضبة في مسلسله، وبالتالي فقد حرق له هذا البرنامج جزءًا من أسرار حياته الشخصية والفنية التي كان لا يعلمها جمهوره.

أما أكثر ما أغضب عمرو دياب  في الأمر -بحسب فيتو- هو عنصر المفاجأة، فالبرنامج تم الإعلان عنه وأذيع بعد الإعلان عنه بيوم واحد، وهو الأمر الذي جعل الهضبة لا يعرف كيف يتصرف، وهو الشخص الذي اعتاد في السنوات الأخيرة أن يكون مهيمنًا على الأمور، فكل الخيوط في يده، وهو الذي يحدد متى وأين ومع من وكيف يخوض معاركه، الآن وجد نفسه في معركة جديدة لم يختر وقتها ويجهل الكثير من المعلومات عنها، ولا يعرف ضد من سيخوضها هل ممدوح موسى؟ أم قنوات MBC؟.