EN
  • تاريخ النشر: 09 أغسطس, 2011

عمرو خالد لجمهور «مع التابعين»: اصدقوا مع الله واجعلوا رمضان شهر الأمنيات

نصح الداعية الإسلامي عمرو خالد جمهور برنامج «مع التابعين» أن يجعلوا من شهر رمضان شهر الأمنيات، واستشهد بقوله تعالى "وتمت كلمة ربك صدقًا وعدلاًفإذا صدقت مع الله وصدقت في طلبك، حق على الله وعدل منه أن يحقق لك أمنيتك.

نصح الداعية الإسلامي عمرو خالد جمهور برنامج «مع التابعين» أن يجعلوا من شهر رمضان شهر الأمنيات، واستشهد بقوله تعالى "وتمت كلمة ربك صدقًا وعدلاًفإذا صدقت مع الله وصدقت في طلبك، حق على الله وعدل منه أن يحقق لك أمنيتك.

ويُعرض برنامج «مع التابعين» يوميًا على MBC1 الساعة 12:00 بتوقيت جرينتش، و15:00 بتوقيت السعودية.

وأورد عمرو خالد قصة لأربعة أصدقاء من التابعين تمنى كل منهم أمنية في رمضان، فعبد الله بن الزبير قال أتمنى أن احكم الحجاز، وقال أخوه مصعب بن الزبير أتمنى أن أحكم العراق وأتزوج فاطمة بنت الحسين، وقال عبد الملك بن مروان أتمنى أن أحكم الأرض، أما عروة بن الزبير فقال أتمنى أن أكون أحكم أهل الأرض. وشاء الله أن تتحقق أحلام الأربعة.

كما أعطى الداعية عمرو خالد درسًا جديدًا في فضل أن نتمنى بنية صادقة خالصة لله، مستشهدًا بـ4 نماذج، أولها عبد الله بن الزبير، ابن أسماء بنت أبي بكر، النموذج المجسم للشجاعة الذي أهلته شجاعته ونيته الصادقة ليتحقق حلمه، فبعد وفاة الحسين بايعه أهل الحجاز وظل خليفة للمسلمين لمدة 9 أعوام، وتوفي في مكة على يد الحجاج بن يوسف الثقفي.

أما مصعب، فولاه أخوه أمر العراق، وقُتل هناك على يد عبد الملك بن مروان؛ حيث تحققت أمنية الأخير أيضًا، فبات بعدها خليفة المسلمين وحكم الأرض كما تمنى.

والنموذج الأخير هو عروة بن الزبير الذي تتلمذ على يد السيدة عائشة، وكان مهتمًا بطلب العلم حتى شاء المولى عز وجل أن يكون أحكم أهل الأرض.

ولخص عمرو خالد الدروس المستفادة من قصص هؤلاء التابعين في وصية واحدة، وهي أن نحلم في رمضان ونتمنى من الله.