EN
  • تاريخ النشر: 01 أغسطس, 2011

الحلقة 6: سالم بن عبد الله.. تابعي يملك حنو الأمهات

تعرض الداعية عمرو خالد لسيرة التابعي سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب حفيد ثاني الخلفاء الراشدين، مشيرا إلى أن أباه عبد الله كان أحب أبناء عمر بن الخطاب لقلبه، وكذلك سالم لدى أبيه عبد الله.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 6

تاريخ الحلقة 06 أغسطس, 2011

تعرض الداعية عمرو خالد لسيرة التابعي سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب حفيد ثاني الخلفاء الراشدين، مشيرا إلى أن أباه عبد الله كان أحب أبناء عمر بن الخطاب لقلبه، وكذلك سالم لدى أبيه عبد الله.

وقال خالد: إن أم سالم إحدى بنات ملك الفرس؛ التي سقطت في أسر المسلمين، ليحررهن الإمام علي بن أبي طالب، وأخذهن إلى السيدة عائشة التي احتضنتهن واستضافتهن، ولم تدعهن للإسلام، وبعد أسبوع أسلمت البنات من أثر المعاملة الطيبة.

وذكر د. عمرو خالد أن الخليفة علي بن أبي طالب خيرهن أن يتزوجن من أبناء الصحابة، فاختارت الأولى محمد بن أبي بكر الصديق وأنجبت له القاسم، والثانية تزوجت الحسين وأنجبت زين العابدين، والثالثة تزوجت عبد الله بن عمر بن الخطاب وأنجبت له سالما.

وتابع بعد مقتل الخليفة علي بن أبي طالب ذهب المسلمون إلى سالم، وقالوا له: نبايعك على الخلافة فرد عليهم: لا والله، فقالوا له أنت خير أم علي؟ فرد سالم قائلا: "كل يلزمه اجتهاده".

واستشهد خالد بموقفه مع سليمان بن عبد الملك؛ الذي دخل عليه المسجد يوما فقال له: "ألك حاجة؟" فقال سالم: "إني لأستحيي أن أكون في بيته وأسأل غيرهفلما انتهوا من الصلاة وخرجوا من الجامع: "فقال له: إنني أستحيي أن أسأل الدنيا من يملكها، أفأسأل من لا يملكها؟!".