EN
  • تاريخ النشر: 04 يوليو, 2011

"ما ملكت أيمانكم" يفتح ملفات حد الزنا والجهاد

بين تطبيق تعاليم الشريعة الإسلامية والجهاد في سبيل الله، وممارسة العلاقات المحرمة في الخفاء، يجسد لنا توفيق نموذج للشاب المتحول، والمصاب بانفصام شخصيته داخل المجتمع.

بين تطبيق تعاليم الشريعة الإسلامية والجهاد في سبيل الله، وممارسة العلاقات المحرمة في الخفاء، يجسد لنا توفيق نموذج للشاب المتحول، والمصاب بانفصام شخصيته داخل المجتمع.

فتح مسلسل "ما ملكت أيمانكم" التشدد الديني الذي يصل إلى كثير من الأحيان لحد التعصب، كما فتح ملف الجهاد في سبيل الله، وتفسير مفهوم العمليات الجهادية بين الاستشهاد والانتحار.

ويُعرض مسلسل "ما ملكت أيمانكم" يوميًا في تمام الساعة 19.00 بتوقيت السعودية، 16.00 بتوقيت جرينتش، على MBC1 عدا يومي الخميس والجمعة.

بدأت الحكاية عن طريق الشاب توفيق، الذي يلعب دوره الفنان مصطفى الخاني، والذي تلقى تعليمه الديني على أيدي مجموعة من الدعاة المتشددين، بجانب قراءته المستمرة على الإنترنت دون معرفة مصدر المعلومات التي يحصل عليها.

كون توفيق مجموعة من المعلومات المغلوطة عن الدين، وبدأ يمارس حياته وفقًا لتلك التعليمات، ما أثر بصورة مباشرة على جميع عائلته.

بداية التأثير السيئ بدأت بعد قيام توفيق بممارسة مفاهيمه الدينية المتشددة على شقيقته ليلى، التي تجسد دورها الفنانة سلافة معمار؛ حيث قام بجلدها بعد اشتباهه لها بالزنا.

وعلى الرغم من قيام كثيرٍ من المشايخ بمحاولة إقناع توفيق بعدم تنفيذ لحد الزنا على شقيقته ليلى، فإن توفيق رفض تلك المحاولات.

توفيق فكر في الجهاد واقتنع أن العمليات التي يفجر فيها المجاهد نفسه هي عمليات استشهادية، على الرغم من تحذير كثيرٍ من الشيوخ لها.