EN
  • تاريخ النشر: 14 يناير, 2009

اعتبروا "الحلم الضائع" الأكثر تشويقا زوار mbc.net يطالبون "عمر" بالتخلص من عقدة الذنب

زوار الموقع طالبوا "عمر" بمصارحة شقيقته بالحقيقة

زوار الموقع طالبوا "عمر" بمصارحة شقيقته بالحقيقة

طالب زوار موقع mbc.net "عمر" بطل المسلسل التركي "الحلم الضائع" الذي يعرض حاليا على قناة mbc4 بالتخلص من عقدة الذنب التي تلاحقه لشعوره بالمسؤولية عن مصرع أسرته في الزلزال، مشيرين إلى ضرورة أن يبدأ عمر حياته متجاوزًا المأساة التي تعرض لها.

طالب زوار موقع mbc.net "عمر" بطل المسلسل التركي "الحلم الضائع" الذي يعرض حاليا على قناة mbc4 بالتخلص من عقدة الذنب التي تلاحقه لشعوره بالمسؤولية عن مصرع أسرته في الزلزال، مشيرين إلى ضرورة أن يبدأ عمر حياته متجاوزًا المأساة التي تعرض لها.

في الوقت نفسه، دعا الزوار "عمر" إلى مصارحة "أسما" بالسر الذي يحرص على كتمانه والمتمثل في كونها شقيقته التي نجت من الزلزال قبل أن تتولى إحدى الأسر تربيتها، وأوضح الزوار أنه إذا كان أغلب الشخصيات في المسلسل تعلم بذلك بالسر فالأولى أن تعلمه "أسما" أيضا.

وقال زائر حمل اسم "الحالم" إن ملاحقة عمر لشقيقته "أسما" بتلك الصورة قد تعرضه للعديد من المشكلات، خاصة أن شقيقته هددته بإبلاغ الشرطة ضده لأنها لا تعلم سر اهتمامه بها وملاحقته لها، مشيرا إلى أن عمر لن يتمكن من إخفاء الحقيقة طوال الوقت.

بدوره أوضح زائر آخر يدعى "أحمد" أن عمر لا يتحمل مسؤولية فقدان أسرته لأن الأمر في النهاية كان قضاءً وقدرًا، ومن الصعب أن يكمل عمر حياته هكذا.

وأضاف أن "أسما" بالفعل تحتاج إلى وقوف شقيقها "عمر" إلى جوارها في ظل المشكلات التي تتعرض لها، فضلا عن الشجاعة التي يتمتع بها عمر وإقدامه على مساعدة المحيطين به، ومن باب أولى قيامه بمساعدة شقيقته.

من جهة أخرى، أعربت نسبة كبيرة من الزوار أيضا عن إعجابهم بفكرة المسلسل وأحداثه الشيقة والمثيرة، معتبرين "عمر" بطل المسلسل نموذجًا للشجاعة والإقدام.

وقالت سارة من مصر إن مسلسل "الحلم الضائع" هو العمل الوحيد الذي يمكن مقارنته بمسلسل "نور" من حيث تعلق الجمهور به، معربة عن ولعها الشديد ببطل المسلسل عمر، وأوضحت أنها تأمل في أن تلتقي يوما ما بشخص يشبه عمر.

وأعرب زائر آخر يدعى "مينا" عن تعلقه بالمسلسل منذ الحلقة الأولى، مشيرا إلى أنه منذ عرضه على قناة mbc4 لم يترك حلقة أو مشهدًا يفوته على الإطلاق.

ورأت منى أن سر نجاح مسلسل "الحلم الضائع" يعود في الأساس إلى أن أغلب المشاركين فيه هم من الشباب والفتيات ما يترك فرصة كبيرة لجذب المشاهدين من تلك الفئة العمرية نفسها، مشيرة إلى أن زميلاتها وزملاءها بالجامعة يتعلقون بالمسلسل بشكل كبير.

وقال زائر آخر وقع باسم "حمد" إن المسلسل جميل ورائع رغم أنه غير رومانسي كما هو الحال بالنسبة لمسلسل "نورمشيرا في الوقت نفسه إلى أن حلقات "الحلم الضائع" تزداد تشويقًا من حلقة إلى أخرى.

ويصنف مسلسل الحلم الضائع في إطار الدراما الاجتماعية التي تكشف الهموم الإنسانية لشابٍ تركي يُدعى "عمر" أثر الزلزال الذي ضرب منطقة بحر مرمرة.

ورغم أن مدة الزلزال كانت 45 ثانية، إلا أنها كانت كافية لتسرق من عمر والده ووالدته ليقرر تغيير حياته بالانتقال من يالوفا التي دمرها الزلزال إلى اسطنبول، بيد أن ذلك لم يمحُ الألم النفسي الذي يعتصر قلبه؛ إذ إنه كان سببًا في إلغاء سفر العائلة ليلة الزلزال.

وينسج المسلسل بعد ذلك أحداثًا درامية تحاول أن تجيب على أسئلة شيقة ومفاجآت لم يتوقعها عمر، خاصةً في علاقته بأسرته، ورغم محاولته مواجهة المحنة، إلا أن "عمر" يقع في مشكلات عديدة عندما يدق قلبه، وينخرط بالمجتمع الجديد في اسطنبول، ويُظهر المسلسل الصراع بين الشعور بالذنب لدى عمر والرغبة في حماية الآخرين.

يشار إلى أن الدراما التركية التي عرضتها شاشة mbc بدايةً من مسلسلي "سنوات الضياع" و"نور" والتي تبعتها بمسلسلي "لا مكان لا وطن" و"لحظة وداع" و"الأجنحة المنكسرة" قد حققت نجاحًا جماهيريًّا لافتًا، وكشف عن ذلك آراء المشاهدين والنقاد في شتى وسائل الإعلام، واستطلاعات الرأي التي أكدت أنها حققت أعلى نسب مشاهدة.