EN
  • تاريخ النشر: 28 فبراير, 2009

زوار mbc.net سعداء بتعاون "أسمر" مع المخابرات للقضاء على المافيا

أثارت براءة "أسمر"من التعاون مع المافيا تعاطفا كبيرا بين زوار موقع mbc.net، إذ عبروا عن سعادتهم بهذه المفاجأة السعيدة.

  • تاريخ النشر: 28 فبراير, 2009

زوار mbc.net سعداء بتعاون "أسمر" مع المخابرات للقضاء على المافيا

أثارت براءة "أسمر"من التعاون مع المافيا تعاطفا كبيرا بين زوار موقع mbc.net، إذ عبروا عن سعادتهم بهذه المفاجأة السعيدة.

فقد عبر زوار الموقع عن سعادتهم البالغة بلقاء "علي" و"أسمر" بعد ابتعادهما سنوات طويلة، معتبرين أن المزاح الذي دار بين الاثنين عقب لقائهما كان شيقا وممتعا، وكأنهما عادا طفلين من جديد.

وكانت الحلقات الأخيرة من مسلسل "وتمضي الأيام" قد كشفت عن أن "أسمر" -بطل المسلسل التركي "وتمضي الأيام" الذي يعرض يوميا على قناة mbc4- مزروع داخل عصابة المافيا من قبل جهاز المخابرات التركية، بهدف كشف أسرارهم، تمهيدا للقضاء عليهم، وتقديمهم للعدالة.

من جانبها، كتبت "ملاك لبنان" تحت عنوان "مبروك البراءة": "لا يمكن لشخصية رومانسية مثل أسمر أن يكون بهذا الشر الذي ظهر به في المسلسل.. كنا على يقين من أن الأحداث ستكشف عن مفاجأة وتحقق ما توقعناه.. مبروك براءة أسمر".

بدورها، تقول سما المصرية: إن شخصية أسمر فيها صفات متناقضة، تجمع بين القوة والطيبة، لكن براءة أسمر من التعاون مع العصابة جعلتنا سعداء، وبالتأكيد فإن الحلقات المقبلة ستكشف عن مفاجآت أخرى نحن في انتظارها.

فيما أكدت زائرة أخرى أن علاقة أسمر بالمخابرات لم تكن مفاجأة بالنسبة لها؛ لأن أحداث المسلسل كانت تمهد لذلك، وأضافت "منال" أن المتابع للحلقات سيتأكد من أن أسمر لا يمكن أن يرتكب كل هذه الجرائم، بل إنه شخص رومانسي حنون.

وتدور أحداث المسلسل التركي حول "أسمر" و"علي" الطفلين اللذين تربيا في ملجأ للأيتام، ويجهلان ماضيهما، حتى يفاجآ -وهما في سن السادسة- بطفلة صغيرة "غزل" على باب الملجأ، فيقرران الاعتناء بها ورعايتها.

غير أن القدر يتدخل، فيذهب كل منهم في اتجاه مختلف؛ حيث تصبح الفتاة طبيبة جراحة، بينما يعمل "علي" رجلَ شرطة، وتكون المفارقة الأكبر في أن ينضم الطفل الثالث إلى عصابة المافيا.

وتمر سنوات طويلة إلى أن يلتقوا جميعا بعد مرور 23 عاما، فتبدأ الأحداث في التشابك، وتتصاعد درجة الإثارة والتشويق، في ظل محاولة المشاهد التعرفَ على تطور الأحداث، وكيفية تحول "غزل" إلى طبيبة، وكذلك الأمر بالنسبة لـ"علي" و"أسمر".

ويخترق المسلسل حياة الأطفال بالملاجئ، وكيف تؤثر الظروف الاجتماعية والنشأة في مستقبل الأطفال، وذلك في إطار يحمل قدرا كبيرا من الإثارة والتشويق.

يذكر أن شخصية أسمر شهدت تعاطفا كبيرا من الزوار، رغم انضمامه إلى عصابة المافيا -قبل اكتشاف مفاجأة تعاونه مع المخابرات- وقيامه بأعمال شريرة، وعزا بعض الزوار ذلك إلى مشاعر الرجولة في "أسمر" تجاه حبيبته "غزلوبحثه عنها باستمرار دون يأس أو ملل أكثر من صديقه "علي" الذي تربى معه في الملجأ في سن طفولتهما.