EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 77: عمر يمنع جده من اغتيال نجاتي

بدأت أحداث الحلقة عندما عرض نجاتي على حيان بناء قرية نموذجية حديثة، ورحب حيان بالفكرة مؤكدا أنها ستدر عليهم ربحا كبيرا.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 77

تاريخ الحلقة 02 أبريل, 2009

بدأت أحداث الحلقة عندما عرض نجاتي على حيان بناء قرية نموذجية حديثة، ورحب حيان بالفكرة مؤكدا أنها ستدر عليهم ربحا كبيرا.

ولكن الحقيقة أن حيان كان يستدرجه ليحدثه عن ابنته التي فقدها في زلزال التسعينيات، وتهرب نجاتي من الحديث لتورطه في الفساد الذي أودى بحياة العديد من الضحايا آنذاك.

وصوب حيان مسدسه إلى نجاتي مهددا إياه بالقتل انتقاما لابنته التي قتلها نجاتي قبل أن يتمكن من مصالحتها.

وأخذت علياء تلوم نفسها على إخبارها حيان (جد عمر) بأن نجاتي هو من تسبب، ولكن مختار صديق عمر طمأنها وأكد له أن حيان لن يرتكب أي جرم في حق حيان، وحاولت علياء الاعتذار لعمر على إبلاغها جده، إلا أنه رفض التحدث معها، مؤكدا أنه لا يمكن أن يغفر لها هذا الخطأ.

ومنع عمر جده حيان من قبل أن يعتدي على نجاتي؛ ليقرر حيان أن يسوي الأمر بالوسائل القانونية.

ويواجه "عمر" صراعًا عنيفًا بين حبه لمنار ورغبته في الانتقام، فقد تدخل القدر في حياة "عمر" بشكلٍ مفاجئ ليحب الفتاة التي كان والدها سببًا في إتعاس حياته، وإبعاد أهله عنه بعد موتهم في الزلزال.

ويصنف مسلسل الحلم الضائع في إطار الدراما الاجتماعية، التي تكشف الهموم الإنسانية لشاب تركي يُدعى "عمر" بعد وفاة أفراد أسرته في الزلزال الذي ضرب منطقة بحر مرمرة.

ورغم أن مدة الزلزال كانت 45 ثانية؛ إلا أنها كانت كافية لتسرق من عمر والده ووالدته، ليقرر تغيير حياته بالانتقال من يالوفا التي دمرها الزلزال إلى إسطنبول، غير أن ذلك لم يمحُ الألم النفسي الذي يعتصر قلبه؛ إذ إنه كان سببًا في إلغاء سفر العائلة ليلة الزلزال.

وينسج المسلسل بعد ذلك أحداثًا درامية تحاول أن تجيب على أسئلة مبهمة ومفاجآت لم يتوقعها عمر، وخاصةً في علاقته بأسرته، ورغم محاولاته في مواجهة المحنة فإن "عمر" يقع في مشكلات عديدة عندما يدق قلبه، وينخرط في المجتمع الجديد بإسطنبول، ويظهر المسلسل الصراع بين الشعور بالذنب لدى عمر والرغبة في حماية الآخرين.