EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 65 : نجاتي يتآمر لتفريق عمر عن أخته.. وأسماء ترفض التسامح

رفضت أسماء احتضان عمر بعد أن اكتشفت أنه أخوها؛ لأنه أخفى عليها حقيقة علاقتهما، بينما كشف نجاتي كيف تآمر لإقناع أسماء بأنها ليست أخت عمر.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 18 مارس, 2009

رفضت أسماء احتضان عمر بعد أن اكتشفت أنه أخوها؛ لأنه أخفى عليها حقيقة علاقتهما، بينما كشف نجاتي كيف تآمر لإقناع أسماء بأنها ليست أخت عمر.

هذه هي أهم أحداث الحلقة 65 من مسلسل الحلم الضائع، والذي يذاع يوميا على شاشة mbc4 في تمام التاسعة مساء بتوقيت السعودية.

بدأت الحلقة عندما كشف نجاتي (والد منار) كيف خطط لإقناع أسماء بأنها ليست أخت عمر من خلال استغلاله لعائلة لا تعلم أي شيء عن ابنتهم التي ضاعت منهم وقت الزلزال.

واعتذرت منار لعمر على تكذيبها له وتشككها في علاقته بأسماء، مطالبة منه أن يمنح أخته بعض الوقت لتستوعب المفاجأة.

بينما اتهمت علياء (التي تحب عمر دون أن يبادلها الشعور) نجاتي بأنه هو من خطط لإقناع أسماء بأن عمر ليس أخاها، ولكن منار دافعت عن والدها مؤكدة أنه تغير ولا يمكن محاسبته للأبد على خطأ وقع فيه منذ سنوات طويلة.

وبالرغم من أن أسماء عرفت أن عمر هو أخوها الذي فقدته بسبب انهيار منزلهم في الزلزال إلا أنها رفضت احتضانه أو حتى مصافحته معبرة لها اشمئزازها من كذبه عليها واستخفافه بعقلها؛ لأنه لم يخبرها إلا مضطرا بعلاقته بها.

ودافع أحمد عن صديقه عمر مطالبا أسماء بأن تغفر له إلا أنها رفضت، معتبرة أنه جبان ولا يستحق أن تعامله كأخ.

وطلبت أسماء من أحمد أن يحميها من الكذابين فوعدها بألا يتخلى عنها أبدا.

وانتهت أحداث الحلقة الـ65 عندما هدد عمار (صديق عمر) غريمه حسان بالانتقام من خيانته، مؤكدا له أنه أن هرب بجريمته مرة فلن يسمح له بتكرار الأمر ثانية.

هذا، وتصاعدت الأحداث في المسلسل التركي "الحلم الضائع" الذي يعرض على شاشة mbc4 بعد ظهور شخصية المهندس "صفوت" ليعيد الماضي من جديد في حياة "عمر" الذي وقع في صراع نفسي بين حبه الشديد لمنار، ورغبته في الانتقام من والدها "نجاتيوالذي كان سببا في مقتل عائلته في الزلزال بعدما ثبت تورطه في استخراج تصريحات لبنايات غير صالحة للبناء.

ويواجه "عمر" صراعا عنيفا بين حبه لمنار ورغبته في الانتقام، فقد تدخل القدر في حياة "عمر" بشكل مفاجئ ليحب الفتاة التي كان والدها سببا في إتعاس حياته، وتفريقه عن أهله بعد موتهم في الزلزال.

ويصنف مسلسل الحلم الضائع في إطار الدراما الاجتماعية، التي تكشف الهموم الإنسانية لشاب تركي يُدعى "عمر" بعد وفاة أفراد أسرته في الزلزال الذي ضرب منطقة بحر مرمرة.

ورغم أن مدة الزلزال كانت 45 ثانية؛ إلا أنها كانت كافية لتسرق من عمر والده ووالدته، ليقرر تغيير حياته بالانتقال من يالوفا التي دمرها الزلزال إلى إسطنبول، غير أن ذلك لم يمحُ الألم النفسي الذي يعتصر قلبه؛ إذ إنه كان سببا في إلغاء سفر العائلة ليلة الزلزال.

وينسج المسلسل بعد ذلك أحداثا درامية تحاول أن تجيب على أسئلة مبهمة ومفاجآت لم يتوقعها عمر، وخاصة في علاقته بأسرته، ورغم محاولاته في مواجهة المحنة فإن "عمر" يقع في مشكلات عديدة عندما يدق قلبه، وينخرط في المجتمع الجديد بإسطنبول، ويظهر المسلسل الصراع بين الشعور بالذنب لدى عمر والرغبة في حماية الآخرين.