EN
  • تاريخ النشر:

أسماء تورط أحمد في لقاء بمنزلها وعمر ينتقد تهرُّب منار منه

ورطت أسماء حبيبها أحمد في لقاء بمنزلها رغما عن إرادته، في حين انتقد عمر تهرب منار منه، بينما هاجمت الأخيرة والدها نجاتي، وشككت في مصادر ثروته.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 23 فبراير, 2009

ورطت أسماء حبيبها أحمد في لقاء بمنزلها رغما عن إرادته، في حين انتقد عمر تهرب منار منه، بينما هاجمت الأخيرة والدها نجاتي، وشككت في مصادر ثروته.

هذه هي أهم أحداث الحلقة 50 من مسلسل الحلم الضائع، والذي يذاع يوميا على شاشة mbc4 في تمام التاسعة مساء بتوقيت السعودية.

بدأت الحلقة عندما تشاجر جميل مع عمار مهددا إياه بفصله من عمله؛ لأنه "رد سجونوسبق توقيفه، وما كان من نسرين حبيبة عمار السابقة إلا أن تدخلت لصالح جميل ضده.

ودعت أسماء حبيبها أحمد إلى بيتها، ولكن أحمد المحافظ بطبيعته رفض الدعوة؛ معتبرا أنه لا يصح أن يجتمع بها وحدهما في غياب الأهل، لكن أسماء ألحت عليه وحددت التاسعة للقائه في منزلهما.

وأكد سمير لصديقه جميل أن مشكلة منار معه هي أن علاقتها بعمر متشابكة ومعقدة، بحيث يستحيل عليه أن يدرك متى تبدأ ومتى تنتهي.

وانتقد عمر تصرفات منار؛ معتبرا أنها لا تسانده ولا تقف إلى جواره، ولا تجيد إلا الهرب.

واختتمت أحداث الحلقة، عندما هاجمت منار والدها نجاتي بشدة، منتقدة إحضاره لها الهدايا، في حين أن أموالهم مشكوك في مصدرها أصلا.

هذا، وتصاعدت الأحداث في المسلسل التركي "الحلم الضائع" الذي يعرض على شاشة mbc4، بعد ظهور شخصية المهندس "صفوت" ليعيد الماضي من جديد في حياة "عمرالذي وقع في صراع نفسي بين حبه الشديد لمنار ورغبته في الانتقام من والدها "نجاتيالذي كان سببا في مقتل عائلته في الزلزال، بعدما ثبت تورطه في استخراج تصريحات لبنايات غير صالحة للبناء.

ويواجه "عمر" صراعا عنيفا بين حبه لمنار، ورغبته في الانتقام، فقد تدخل القدر في حياة "عمر" بشكل مفاجئ؛ ليحب الفتاة التي كان والدها سببًا في إتعاس حياته، وتفريقه عن أهله بعد موتهم في الزلزال.

ويصنف مسلسل الحلم الضائع في إطار الدراما الاجتماعية، التي تكشف الهموم الإنسانية لشاب تركي يدعى "عمربعد وفاة أفراد أسرته في الزلزال الذي ضرب منطقة بحر مرمرة.

ورغم أن مدة الزلزال كانت 45 ثانية، إلا أنها كانت كافية لتسرق من عمر والده ووالدته، ليقرر تغيير حياته بالانتقال من يالوفا التي دمرها الزلزال إلى إسطنبول، غير أن ذلك لم يمح الألم النفسي الذي يعتصر قلبه؛ إذ إنه كان سببًا في إلغاء سفر العائلة ليلة الزلزال.

وينسج المسلسل بعد ذلك أحداثا درامية تحاول أن تجيب على أسئلة مبهمة ومفاجآت لم يتوقعها عمر، خاصة في علاقته بأسرته، ورغم محاولاته مواجهة المحنة، فإن "عمر" يقع في مشكلات عديدة عندما يدق قلبه، وينخرط في المجتمع الجديد بإسطنبول، ويظهر المسلسل الصراع بين الشعور بالذنب لدى عمر، والرغبة في حماية الآخرين.