EN
  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2012

الحبيل: لا يجوز ظلم المدني الشيعي وسلب حقوقه لكننا نفتقد إلى النظام الحقوقي الدستوري

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

يرى المفكر الإسلامي والكاتب الشيخ مهنا الحبيل،أن بعض المشايخ من الطرفين السني والشيعي يتورط في النزاع الطائفي، ويضيف : هناك قدرات لدينا أننا نعكس هذا الموقف ونقرر هذه المسألة من نفس الوازع الشرعي والديني

  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2012

الحبيل: لا يجوز ظلم المدني الشيعي وسلب حقوقه لكننا نفتقد إلى النظام الحقوقي الدستوري

يرى المفكر الإسلامي والكاتب الشيخ مهنا الحبيل، أن بعض المشايخ من الطرفين السني والشيعي يتورط في النزاع الطائفي، ويضيف: " هناك قدرات لدينا أننا نعكس هذا الموقف ونقرر هذه المسألة من نفس الوازع الشرعي والديني،  بمعنى أن هذا الطرف السني الذي يشعر بالغيض والكتم أن نذكره بقاعدة شرعية تقول ( ولا تزر وازرة وزر أخرى نحن نوصل لهذه الرسالة أن لا يجوز ظلم المدني الشيعي وسلب حقوقه لكن ستصطدم بقضية أخرى هي ( النظام الحقوقي الدستوري هل النظام الحقوقي الدستوري المنظم لحياة الأفراد الرادف بصورة رئيسية لاستقرار المجتمع موجود أو معزز أو مطبق، هناك قضية تأمين قانوني أو حقوقي أو أن المسألة مرتبطة بالخطاب الثقافي، الخطاب الثقافي عليه مسؤولية كبيرة لكنني لا أخلي الجانب الرسمي من عملية التنظيم الحقوقي والدستوري والتعبير عن الرأي، فأين تصل مسافة ما يجوز به التعبير وأين تصل مسافة ما تسيء به للآخرين".