EN
  • تاريخ النشر: 15 سبتمبر, 2010

بسام الأمير نفى مجاملة ولديه بإشراكهما في أعماله نصاب "ليلة عيد": لم أشوه صورة الرجل الكويتي.. ونجوميتي ليست مصطنعة

بسام الأمير أكد أن شخصية "فلاح" نموذج لشخصيات واقعية

بسام الأمير أكد أن شخصية "فلاح" نموذج لشخصيات واقعية

أكد الفنان الكويتي باسم عبد الأمير الذي جسد شخصية "فلاح" في مسلسل "ليلة عيد" الذي عرض على MBC في رمضان، أنه لم يتجن على الرجل الكويتي من خلال تجسيده شخصيةَ الرجل المخادع والنصاب والانتهازي.

  • تاريخ النشر: 15 سبتمبر, 2010

بسام الأمير نفى مجاملة ولديه بإشراكهما في أعماله نصاب "ليلة عيد": لم أشوه صورة الرجل الكويتي.. ونجوميتي ليست مصطنعة

أكد الفنان الكويتي باسم عبد الأمير الذي جسد شخصية "فلاح" في مسلسل "ليلة عيد" الذي عرض على MBC في رمضان، أنه لم يتجن على الرجل الكويتي من خلال تجسيده شخصيةَ الرجل المخادع والنصاب والانتهازي.

وأكد أن المسلسل ربط بين اغتصاب "لولوة" التي جسدتها الفنانة الكويتية حياة الفهد واغتصاب فلسطين، كما نفى -في الوقت نفسه- مجاملة نجليه فهد وطلال من خلال إشراكهما في أعماله الفنية.

وقال عبد الأمير في تصريح لـmbc.net: لم أتجنَّ على الرجل الكويتي في دور "فلاحوإنما قدمت نموذجا واقعيا لشخصية تعيش بيننا وتتعايش معنا في حياتنا العادية، إلى درجة أن انتهى بها المطاف إلى السجن.

وأكد أنه لم يستغل قوته كمنتج في إسناد أدوار البطولة لنفسه، وصنع نجومية مصطنعة كما يفعل البعض، بل يبحث عن الشخصية التي تتناسب مع إمكانياته.

وأضاف عبد الأمير أن مسلسل "ليلة عيد" طرح أمام المشاهدين قضية في غاية الأهمية؛ وهي قضية الشرف، وكيف تنجرف الفتاة في لحظات العاطفة ناحية الوقوع في الخطأ.

وأشار إلى أن المسلسل ربط بين اغتصاب "لولوة" واغتصاب فلسطين في طرح جريء ربما لم يستوعبه بعض المشاهدين، وكانت الرسالة واضحة حتى يتجاوز العمل في أحداثه الحدود الإقليمية إلى العربية، وهذا ما تحقق له بعد عرضه على محطة عربية مثل MBC.

وأضاف الفنان الكويتي أن شخصية فلاح التي جسدها في المسلسل أثارت ردود فعل متباينة عند الرجال لأنها نزعت ورقة التوت عن بعض النماذج الرجالية، وخاصة الذين يتشدقون بالثراء المزيف، وهم في الواقع أقرب إلى الفقر والنصب والاحتيال.

كما لفت عبد الأمير إلى أن لازمة "أبو الطبقة الألمعية" حققت انتشارا كبيرا، وأصبح غالبية الجمهور وبعض الإعلاميين والفنانين ينادونه بها، مؤكدا أن مثل هذه "الإفيهات" التي "تُطلق" تساهم في انتشار الممثل، إلى درجة أن عددا كبيرا من الممثلين باتوا يحرصون على اختيار لازمة خاصة بهم.

ونصح الفنان الكويتي الفتيات بأخذ حذرهن من الرجل المخادع والمزيف، وعدم الانجراف خلفه دون عقل، حتى لا يجدن أنفسهن وقد فقدن أموالهن كما حدث مع الفنانة جواهر زوجته في المسلسل.

كما نفى أن يكون راوده التفكير بإعطاء نفسه أدوار البطولة المطلقة في أعماله؛ لأنه يعرف تماما أن الدراما لا تخضع للمجاملات، وأن إقحام الشخصيات في غير محلها خطوة غير جيدة.

وقال لو أنه كان قد فعل ذلك لأصبح في مصاف نجوم الصف الأول، لكنه يضع مصلحة العمل فنيا وماديا في عين الاعتبار، وهذا ما جعل النجاح يرافق غالبية المسلسلات التي أنتجها. على حد تعبيره.

وفي السياق نفسه؛ أكد أنه يختار الشخصية التي تناسبه وتتناسب مع إمكانياته الفنية، مثلما يفعل مع كافة الفنانين، ولا تهمه المساحة التي يمنحها له المخرج، وأنه في النهاية يأخذ أجره كاملا حتى لو كان المنتج.

ورفض عبد الأمير الخضوع إلى رغبة السوق بطرح أعمال تحمل قضايا جريئة من شأنها أن تثير حفيظة المشاهدين ، وأضاف "لن أسيء إلى مجتمعي بذريعة أن "الجمهور عاوز كده".

وأوضح الفنان الكويتي أن الدراما الخليجية جنحت في السنوات الأخيرة إلى طرق الأبواب الموصدة، وتجاوز المناطق المحظورة، وهذا يعود إلى طبيعة ما يراه المؤلف ويترجمه المخرج ويتكفل به المنتج.

وشدد على أن الجمهور لا يتوانى في نبذ الأعمال التي تثير الاستفزاز والطائفية، وأن الاعتدال في الطرح أبلغ سبيل للوصول إلى المشاهدين.

وأكد عبد الأمير أنه لم يجامل ولديه فهد وطلال بإشراكهما في أعماله التي ينتجها، وقال هما يتمتعان بموهبة أشاد بها الكثيرون، ولا يوجد مُخرج يقبل المغامرة بأشخاص لا يخدمونه دراميا، مشددا على أن كونه المنتج لا يعني بالضرورة فرض ما يريده من أسماء، وتجريد المخرج سيد العمل من صلاحياته.