EN
  • تاريخ النشر: 20 أغسطس, 2010

نادمة على الجرأة الفجة بمسلسل "اللقيطة" الكويتية جواهر: "ليلة عيد" عوضني عن حملات اتهامي بالكفر

جواهر ترفض الخوض في تفاصيل حياتها الشخصية

جواهر ترفض الخوض في تفاصيل حياتها الشخصية

أكدت الفنانة الكويتية جواهر نجمة مسلسل "ليلة عيدالذي يعرض على MBC1، أن وقوفها أمام الفنانة حياة الفهد عوض فترة غيابها عن الشاشة الصغيرة، مشيرة إلى أنها تعرضت خلال ابتعادها عن التمثيل إلى حملات شرسة عبر موقع "الفيس بوك" وصلت حد التكفير.

  • تاريخ النشر: 20 أغسطس, 2010

نادمة على الجرأة الفجة بمسلسل "اللقيطة" الكويتية جواهر: "ليلة عيد" عوضني عن حملات اتهامي بالكفر

أكدت الفنانة الكويتية جواهر نجمة مسلسل "ليلة عيدالذي يعرض على MBC1، أن وقوفها أمام الفنانة حياة الفهد عوض فترة غيابها عن الشاشة الصغيرة، مشيرة إلى أنها تعرضت خلال ابتعادها عن التمثيل إلى حملات شرسة عبر موقع "الفيس بوك" وصلت حد التكفير.

وأضافت أنها تعرضت لشائعات أخرى؛ مثل إلقاء القبض عليها بتهم أخلاقية، معربة عن ندمها على بعض المشاهد التي قدمتها في أحد مسلسلاتها، وأكدت أنها كويتية وليست سعودية كما يشاع.

وقالت الفنانة الكويتية -في تصريحات خاصة لـmbc.net-: إنها تدين بالفضل للنجمة الكبيرة حياة الفهد؛ التي جعلتها تحقق حلمها بالوقوف أمامها في دور رئيسي ومؤثر.

وأضافت: ما لا تعرفه أي ممثلة لم تتعاون مع الفهد هو احتضانها للمواهب الشابة، وتوجيهها المستمر في موقع التصوير إلى درجة أنها تطلب أحيانا إعادة المشهد حتى يظهر بالصورة التي تليق بالممثل، حتى لو لم تكن مشاركة فيه.

وأعربت عن إعجابها الشديد بدورها في العمل، بعد أن أعادها للساحة بقوة ضاربة؛ حيث تجسد دور الزوجة المغلوبة على أمرها؛ التي تريد المحافظة على أسرتها على الرغم من تمرد زوجها.

وفي السياق نفسه قالت: إن عودتها لممارسة نشاطها في التمثيل جاء بعد ظروف قسرية، وزواجها ثم إنجابها، نافية الكشف عما إذا كانت قد حصلت على الطلاق أم لا.

وقالت: أتمنى أن لا يتدخل الآخرون في حياتي الخاصة، وما يعنيهم هو أعمالي فقط، وتساءلت ماذا سيستفيد من يعرف أني متزوجة أو مطلقة؟

وأوضحت جواهر أنها عانت خلال فترة غيابها من حملة شرسة عبر موقع "الفيس بوكبدعوى أنها اعتزلت التمثيل وارتدت الحجاب.

وقالت: عندما عدت لممارسة نشاطي الفني اتهمت بالكفر والردة، وأني خلعت الحجاب من أجل الفن، وهذا جعل الحملة ضدي تزداد وتكبر إلى درجة أن البعض طالبني بالعودة إلى رشدي وإعلان توبتي.

وقالت: ابتعدت طواعية ورجعت بمحض إرادتي، ولم أرتد الحجاب، وعندما أقرر ارتداءه لن أخلعه قط؛ لأن الحجاب ليس "لعبه" إنما قناعة.

وأضافت لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل تضررت من الشائعات، خاصة من الأخبار الصحفية المتعلقة بالقضايا الأخلاقية؛ فعندما يذكر في الصحف إلقاء قبض على ممثلة شابة، ويذكرون الحرف الأول من اسمها "ج"؛ فيعتقد البعض أنني هي، وقد تضررت من ذلك فعلا.

وذكرت أن إحدى الصحف اتبعت هذا الأسلوب "الدنيء" في الإيحاء وإلحاق الضرر بها، مشيرة إلى أن غالبية أفراد أسرتها يشغلون مراكز حساسة، وهم أول من كان سيعرف بالأمر، ولو كان ذلك حقيقيا فمصيرها حتما سيكون "الموت".

وطالبت جواهر الوسائل الإعلامية بضرورة كشف اسم كل من يلقى القبض عليها في قضايا أخلاقية، تفاديا لوقوع الظلم على الممثلة الشريفة.

وقالت: نحن ننتمي إلى مجتمع خليجي محافظ، مهما شهد من تمدن وتطور إلا أنه لا يزال ينظر إلى قضايا الشرف بدم فائر.

وعن انحسار أدوارها في أدوار المرأة اللعوب والخائنة والمنحرفة، أكدت جواهر أنها تسعى نحو الدور الذي يخدم رسالتها تجاه بنات جيلها. مؤكدة أنها ندمت على دورها في مسلسل "اللقيطة"؛ لما تضمنه الدور من جرأة فجة، وقالت: المشاهد التي رفضتها كانت بمثابة الكارثة لو ظهرت للمشاهدين.

ومضت تقول: عندما وقعت عقد البطولة لم يكن بيدي نص؛ فالمؤلف كان يكتب الحلقات في موقع التصوير، وذهلت كيف كان يتمادي في كتابة المشاهد الجريئة التي رفضتها بشدة، لقد جاملت على حساب نفسي، والآن أعلنها أن زمن المجاملات ولى.

وأشارت إلى أنها لم تدخل الوسط الفني صدفة؛ بل عن قناعة تامة، وتدرجت حتى وصلت إلى ما وصلت إليه، واتهمت دخلاء الفن بالتحرش بالممثلات، وأنها تعرضت لذلك؛ لكنها كانت ترد بحزم على ضعاف النفوس.

وفي السياق نفسه قالت: إنها لن تلجأ إلى استخدام أنوثتها من أجل عملها؛ لأن كافة المخرجين يثقون بقدراتها، موضحة أنها لن تعترض على تجسيد دور الفتاة البوية؛ لكنها لن تقدم دور الفتاة السحاقية الشاذة.