EN
  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2010

الحلقة الـ 1: فزع في عائلة أبو داود بعد خبر هزيمة 67

عمَّت حالة من الحزن أسرة أبو داود، عندما قام ابنهم داود بوداعهم للحاق بصفوف الجيش المشارك في حرب 1967 (النكسة)؛ حيث بكت والدته منيرة وأخته لولوه، ووالده العاجز على فراقه.

  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2010

الحلقة الـ 1: فزع في عائلة أبو داود بعد خبر هزيمة 67

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 11 أغسطس, 2010

عمَّت حالة من الحزن أسرة أبو داود، عندما قام ابنهم داود بوداعهم للحاق بصفوف الجيش المشارك في حرب 1967 (النكسة)؛ حيث بكت والدته منيرة وأخته لولوه، ووالده العاجز على فراقه.

وقام أبو غانم بزيارة داود من أجل وداعه -خلال الحلقة الأولى من المسلسل الخليجي "ليلة عيد" التي عرضت الأربعاء الـ11 من أغسطس/آب- ليتوجه له الجميع بالشكر، خاصةً وأنهم يعملون لديه، كما أنهم يجلسون في المنزل الذي يعد أحد أملاكه دون أن يحصل منهم على أجرة، إلا أن أبو غانم أكد لهم أنه يقوم بالواجب، ووصى ابنهم غانم برعايتهم.

وقبل ذهاب غانم سقطت منه أحد أشيائه، لتنزل لولوه من أجل إحضارها، ليمسك غانم -الذي يكنّ لها مشاعر حب شديدة- بيدها، لتنتابها حالة من الارتباك، لكنه لم يتمكن من الإفصاح عما في داخله.

وفي المساء مر غانم وصديقه من أمام منزل لولوه أملا في رؤيتها، وتلعب الظروف دورها، ليخرج أخوها الصغير، وهنا ادّعى غانم المرض، كي يدخل المنزل، وتلتقي عيناه بعيني حبيبته.

وفي صباح اليوم التالي، انتابت الأسرة حالة من الفزع عندما علموا ببدء الحرب؛ حيث التفوا حول الراديو، للتعرف على آخر الأخبار، وتوجهوا جميعًا بالدعاء إلى الله أن ينصر العرب على إسرائيل.

وفي الوقت الذي انشغل فيه تفكير الجميع بالحرب وتداعياتها، كان غانم يحضر للوصول إلى لولوه كي يعطي لها رسالة الحب التي أعدها لها، وتوجه إلى منزلها، وأكد لمنيرة أنه حضر بناء على رغبة والده لتلبية احتياجاتهم، لتخبره أنهم بخير حال.

وذهب أبو داود للجلوس مع أبو غانم، وتحدثا جميعًا بشأن الحرب وسط حالة من التفاؤل، إلا أن غانم نقل لهم أسوأ الأخبار بأن العرب انهزموا، بل وأنه سمع بوجود شهداء كويتيين في هذه الحرب، الأمر الذي أربك أبو غانم وأفزعه قلقًا على ابنه، خشية أن يكون من بين هؤلاء الضحايا.