EN
  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2011

بكى لعجزه عن وصف محبته محمود الجندي لـ"لو كان بيننا": لا أجد كلاما لوصف الرسول.. وأنقل له حبي بالأفعال

محمود الجندي يبكي تأثرا

محمود الجندي يبكي تأثرا

قال الفنان "محمود الجندي" إن المسلمين يحبون الرسول دون أن يروه، ويشعرون بأنه يشعر بهم في كل وقت، مؤكدًا أنه عندما يقوم بأي فعل من أفعال الرسول، صلى الله عليه وسلم، فإن ذلك دليل محبة يصل للرسول.

قال الفنان "محمود الجندي" إن المسلمين يحبون الرسول دون أن يروه، ويشعرون بأنه يشعر بهم في كل وقت، مؤكدًا أنه عندما يقوم بأي فعل من أفعال الرسول، صلى الله عليه وسلم، فإن ذلك دليل محبة يصل للرسول.

وأوضح الفنان "محمود الجندي" أن المسلمين إلى الآن لم يقوموا بتأدية الواجب المطلوب منهم تجاه الرسول، صلى الله عليه وسلم، ولم يتعرف المسلمون عليه كامل المعرفة.

وبكى الفنان "محمود الجندي" بعد أن سأله الداعية "أحمد الشقيري" ما هي الكلمة التي يرغب في توجيهها إلى الرسول صلى الله عليه وسلم؟ وأجاب: "لا أعلم، الموقف صعب أن تتخيل أنك توجه كلمة للحبيب المصطفىمشيرا إلى أنه مهما بحث عن كلمات فلن يجد كلمات تصف شعوره تجاه الرسول، صلى الله عليه وسلم.

وذكر الشقيري أن قصة الفنان "محمود الجندي" من القصص الجديرة بالاهتمام والرصد، فهو انتقل خلالها من مرحلة الشك إلى الإيمان، فالفنان "محمود الجندي" يعترف بأنه رغم نجاحاته الكبيرة كان يشعر بأن شيئا ما ينقصه.

وأوضح "الشقيري" أن أول محطة قادت الفنان "محمود الجندي" إلى الإيمان هي وفاة صديقه الفنان "مصطفى متولي" فجأة، والمحطة الثانية كانت وفاة زوجته وابنته في حريق اندلع بمنزله، وآخر محطة كانت عندما ذهب لأداء العمرة وفي أول ليلة في البقاع المقدسة فتح القرآن الكريم ليقرأ "ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين".

وفي الصفحة ذاتها من القرآن الكريم قرأ الآية "إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما ومن تطوع خيرا فإن الله شاكر عليم".. ليتأكد من أنها رسالة قوية، فالآية الأولى تطالبه بالصبر على ما حدث، والثانية تجيب عن التساؤلات التي جالت في خاطره.