EN
  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2011

الحلقة 2: إفشاء السلام بين الناس لجذب المحبة والود

قام الداعية "أحمد الشقيري" بتجربة بين الناس في الشارع لمعرفة هل يهتمون بإفشاء السلام أم لا، وكانت التجربة بإيقاف سيارة عليها لوحة "جمعية إفشاء السلام" وشرطي يطلب غرامة من الراكبين؛ الذين لم يقولوا السلام عليكم عند ركوبهم المواصلات.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 06 مايو, 2011

قام الداعية "أحمد الشقيري" بتجربة بين الناس في الشارع لمعرفة هل يهتمون بإفشاء السلام أم لا، وكانت التجربة بإيقاف سيارة عليها لوحة "جمعية إفشاء السلام" وشرطي يطلب غرامة من الراكبين؛ الذين لم يقولوا السلام عليكم عند ركوبهم المواصلات.

لو كان الرسول -صلى الله عليه وسلم- في زماننا وركب "التاكسي" كان سيلقي السلام على السائق؛ لأنه مهتم بإفشاء السلام بين الناس الذين يعرفهم والذين لم يعرفهم، على رغم مشاغله بالأمة حيث كان يحمل هم الأمة والجهاد.

في المجتمعات الغربية الناس الذين يعملون في الشركات وغيرها عندما يأتي إليهم الزبائن يجب أن يبتسموا في وجوههم ويسلموا؛ لأن هذه من أساسيات جذب الزبائن.

قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابواوسأل الصحابة: "ألا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم"؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: "أفشوا السلام بينكم".

وأثبتت التجربة التي قام بها الداعية الشقيري أن شخصين فقط من 5 قاما بإفشاء السلام عند ركوبهم المواصلات.

من ناحية أخرى قامت بعض المكتبات بعرض كتاب "مجالس الرسول -صلى الله عليه وسلم-"؛ التي تناقش كيف تمكن الرسول -صلى الله عليه وسلم- من تغيير أمة بأكملها من خلال المجالس، التي كانت وسيلته للتأثير والتواصل الكبير.