EN
  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2012

عبدالعزيز جاسم: السرعة مشكلة الفنان..و"لو باقي ليلة" أفضل ما قرأت

عبد العزيز الجاسم

عبد العزيز الجاسم

قال الفنان القطري عبدالعزيز جاسم عن اختياره للمشاركة في مسلسل «لو باقي ليلة» أنه كان من أحسن الأعمال التي قرأها، مؤكدا أنه اختاره رغم عدم انتهاء كاتبه حسين المهدي من حلقاته.

قال الفنان القطري عبدالعزيز جاسم عن اختياره للمشاركة في مسلسل «لو باقي ليلة» أنه كان من أحسن الأعمال التي قرأها، مؤكدا أنه اختاره رغم عدم انتهاء كاتبه حسين المهدي من حلقاته.

وأكد جاسم أن المسلسل حقق نسبة مشاهدة عالية خلال رمضان رغم أنه كان يتمنى أن يكون أفضل مما حققه، ولم يخف وجود بعض الأخطاء في المسلسل الذي يبقى رغم ذلك من الأعمال التي يعتز بتقديمها رغم أنه لم يصل إلى مستوى الطموح الذي كان يتطلع إليه وغير راض عنه كل الرضا، معتبراً المسلسل تجربة جديدة بالنسبة إليه علماً أنه لم يكن متابعاً جيداً للدراما في رمضان

وأشار الفنان القطري خلال برنامج "نجوم رمضان" أن الدراما الخليجية أخفقت هذا العام في السباق الرمضاني ولم يصل مستواها إلى واحد في المائة من مستوى ما كانت عليه في السابق، بسبب كون أغلب الأعمال تجارية ولا تحرص على التميز أكثر مما تريد التواجد فقط، وهذه مشكلة بالنسبة للدراما الخليجية التي نافست باقي الأعمال العربية خلال السنوات الماضية.

وقال جاسم: إن مشكلة الفنان اليوم هو السرعة وعدم التمحيص في ما هو مطلوب منه، حيث إن هناك بعض ممن لا يقرؤون مشهدهم إلا قبل التصوير بدقائق مما لا يسمح بتقديم ما هو مطلوب مئة في المئة، داعياً إلى ضرورة العمل على التحميص فيما ينطق به الممثل لتدارك التراجع الذي حدث في الدراما الخليجية لصالح الدراما المصرية التي تفوقت هذا العام بشكل لافت للانتباه، رغم أن الدراما الخليجية وضعت لديها أحدث التقنيات مثل «الفايف دي» في الوقت الذي لا تشتغل فيه الدراما المصرية إلا بتقنية «إتش دي»، فضلاً عن أن الدراما المصرية تعد أعمالها بوقت كاف على خلاف الدراما الخليجية التي لا تشرع في العمل إلا قبل رمضان بشهر ونصف، مشيراً إلى أنه تم تقديم أكثر من 40 عملاً درامياً خليجياً، ولكن التركيز لم يكن إلا على عملين أو ثلاثة، وهو ما يؤكد أن رمضان هو مجال المنافسة بين الأعمال، علما بأنه يمكن متابعة باقي الأعمال الأخرى خارج السباق الرمضاني.