EN
lao
  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2013

لو كنت قاضيا بماذا تحكم على هؤلاء؟

عثمان وسليم ومنير ورشاد

عائلة رشدان

حكم القاضي على مصطفى خطيب فاطمة السابق بالسجن 22 عاما على جرائم قتل مراد ومحاولة قتل كريم واختطاف فاطمة في الوقت الذي استطاع فيه عثمان وسليم الهرب.

  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2013

لو كنت قاضيا بماذا تحكم على هؤلاء؟

 حكم القاضي على مصطفى خطيب فاطمة السابق بالسجن 22 عاما على جرائم قتل مراد ومحاولة قتل كريم واختطاف فاطمة في الوقت الذي استطاع فيه عثمان وسليم الهرب.

رشاد يعيش في السجن مؤقتا في قضية ابتزاز رشوان والد مرام بينما يحاول منير بشتى الطرق أن يخرجه من السجن ويثبت براءته من خلال التلاعب بالقانون كعادته.

ورغم الجرائم التي ارتكبها مصطفى فإنه يظل ضحية أسرة آل رشدان الذين حطموا حياته عندما اغتصبوا خطيبته واشتروا ضميره بأموالهم وصنعوا منه مجرما فإذا كان قد حكم عليه بالسجن كل هذه السنوات ما هو الحكم الذي يستحقه هؤلاء.

تخيل نفسك قاضيا وعاقب هؤلاء على جرائمهم:

عثمان - شجع على اغتصاب  فاطمة، ولاحقها، واعتدى على كريم، واقتحم منزل نذير، وابتز رشوان، وتجسس على مرام وأمها، وهرب من العدالة.

سليم - شارك في اغتصاب فاطمة وأخفى الحقيقة عن الشرطة، وهرب من العدالة.

رشاد - اشترى ضمير مصطفى واستخدم أمواله في تضليل العدالة لحماية ابنه

منير - أجبر فاطمة على الزواج من كريم وخطف مصطفى وأجبره على الشهادة لصالح آل رشدان وتلاعب بالقانون للتشكيك في أدلة الجريمة.