EN
lao
  • تاريخ النشر: 12 أبريل, 2011

قصي خولي يرفض مقارنته بمهند التركي شذى حسون لبرنامج "لو": أسعى وراء المال والشهرة دون تجاوز الخطوط الحمراء

رفضت المطربة العراقية شذى حسون، ما يتردد عن اهتمامها بتقديم الإثارة في كليبات أغنياتها، مشيرة إلى أنها والمخرجين الذين تعاونت منهم قد جاؤوا بنوعيات وأفكار رائعة وحديثة من الكليبات، وتم تقديمها بشكل محترم ودون تخطي الخطوط الحمراء.

رفضت المطربة العراقية شذى حسون، ما يتردد عن اهتمامها بتقديم الإثارة في كليبات أغنياتها، مشيرة إلى أنها والمخرجين الذين تعاونت منهم قد جاؤوا بنوعيات وأفكار رائعة وحديثة من الكليبات، وتم تقديمها بشكل محترم ودون تخطي الخطوط الحمراء.

وقالت حسون -في تصريحات خلال حلقة "لو" التي عرضت الإثنين 11 إبريل- إنها تسعى دائما للتنوع في الأغنيات التي تقدمها، مضيفة "ربنا أعطاني طاقة صوتية لأغني أكثر من ستايل ونوع، وأسعى لألمس ذوق كل شخص".

وأكدت المطربة العراقية هدفها الأساسي وراء دخولها المجال الفني بصفة عامة والغناء بصفة خاصة، هو إيصال موهبتها للعالم العربي، في المقام الأول، بالإضافة إلى السعي وراء الشهرة والمال، وهو هدف يسعى إليه كل فنان.

وعن خضوعها لعمليات تجميل، نفت شذى حسون ذلك، مشيرة إلى أنها لا تمانع الإقدام على هذه الخطوة، لكنها ليست في حاجة لها الآن؛ خاصة وأنها تحب أن تبقى على طبيعتها كما عرفها الجمهور.

على الجانب الآخر، كشف الفنان السوري قصي الخولي، أنه تلقى عرضا للمشاركة في الجزء الرابع من مسلسل باب الحارة بدلاً من أحد الأبطال، لكنه رفض، معللاً ذلك بارتباط الناس بشخصيات العمل، والذين أصبحوا جزءاً من العائلة العربية.

وقال الخولي، إن انسحابه من مسلسل ذاكرة الجسد، كان سببه الوحيد اللهجة الذي تم تقديم الأحداث بها وهي العربية الفصحى، لكونه لا يجيد التحدث بها، أما عن انسحابه من مسلسل الملكة نازلي، فقال "لم يكن هناك اتفاق نهائي للعمل به".

ونفى الخولي أن يكون وزميله الفنان السوري تيم الحسن، ينافسان الفنان التركي "كيفانج تاتليتوج" الشهير بمهند، على حب فتيات الوطن العربي، مشيراً إلى أن هناك فرقا شاسعا بين موهبة تيم الحسن وقصي الخولي وبين مهند، وقال "إم بي سي هي من صنعت "مهند" وصار أحد النجوم المهمين في الوطن العربي قبل أن يعرفه الجمهور التركي".

وعن الاتجاه للدراما المصرية، قال الخولي إنها خطوة لن يفكر فيها إلا إذا حصل على دور جيد ليقدمه "في هذه الدراما الرائدة، كي يجد النقاد شيئاً يتحدثون من خلاله عني، ويتم تقييمي على أساسه، لكن حلمي أن أصل إلى العالمية".