EN
lao
  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2011

كشفا أسرارهما الشخصية والفنية برنامج " لو": 150 ألف دولار تثير خلافات شديدة بين باسم ياخور وداليا البحيري

تصارع الأخوان السوري باسم ياخور والفنانة المصرية داليا البحيري على ميراث والدهما الذي توفي في دار للمسنين، ونشب بينهما خلاف شديد على 150 ألف دولار؛ لحاجة كل منهما إلى الأموال بصورة شديدة، لكن ما لبث الاثنان أن تصالحا بعد الاتفاق على نصيب كلٍّ منهما.

تصارع الأخوان السوري باسم ياخور والفنانة المصرية داليا البحيري على ميراث والدهما الذي توفي في دار للمسنين، ونشب بينهما خلاف شديد على 150 ألف دولار؛ لحاجة كل منهما إلى الأموال بصورة شديدة، لكن ما لبث الاثنان أن تصالحا بعد الاتفاق على نصيب كلٍّ منهما.

الحلقة الثالثة من برنامج "لو" التي شارك فيها الفنانان، رسما فيها الخيوط الرئيسية لأحداث قصةٍ كانا فيها أخوَيْن. وشارك باسل بدور الطبيب عمر الذي خسر أموالاً في البورصة، فيما عانت أخته نورا التي قامت بدورها داليا البحيري من مشكلات مادية بسبب خسارة مصنعها أيضًا.

الخلاص الآن للاثنين هو ميراث الأب الذي وصل إلى 150 ألف دولار، غير أن تقسيم المبلغ جر مشكلات كثيرة، وخاصةً بعد أن اكتشف كلاهما أن الأب قام بتحويل 30 ألفًا إلى عمر، و10 آخرين إلى الابنة، غير أن الأب كان قد تزوج امرأة أخرى وكتب لها 50% من الثروة.

غير أن الوريثين اللذين اختلفا في توزيع التركة في البداية؛ اجتمعا على إخراج الزوجة الجديدة من الميراث نهائيًّا، وهو ما نجحا فيه، وحلا مشكلاتهما المادية.

وبعيدًا عن القصص الخيالية، تطرق الفنان السوري باسل ياخور إلى حياته الشخصية، وأكد أن البنات في البيت والعائلة يوليهن معاملة خاصة. وأكد أنهن مدللات بصورة كبيرة، فيما أكد أن علاقته بوالديه جيدة للغاية. واستعبد تمامًا أي احتمال لوضع أحدهما في دار المسنين مهما كانت الظروف، مشيرًا إلى أن والده هو محور العائلة.

ونفى الفنان السوري أن يكون نقده مسلسل "وقع الظلم" تقليلاً لأهمية العمل. وقال إن كلامه الذي قال فيه إن العمل صار دون المستوى نابعٌ من إحساس شخصي. وقال: "انسحبت من مسلسل "وقع الظلم"؛ لأن العمل دون المستوى، وأنا لم أصرح بذلك، لكنني قلت مشاعري ووجهة نظري في مادة فنية".

وأضاف: "اشتركت في مشروع اسمه "بقعة ضوءوكان جريئًا في النقد السياسي، وأعتبره نقطة تحول، وبدأ بمشروع شراكة مهمة بين بيني وبين أيمن رضا ومخرج العمل، وجمعنا عددًا كبيرًا من الكتاب المهمين والممثلين الشباب، لكن مشروع "وقع الظلم" لاحقًا فقد أهميته؛ تحول إلى الأسفل؛ لأن الإخراج كان دون المستوى. وأيمن رضا نفسه صرح بأن العمل دون المستوى، وكان عنده الجرأة والصراحة لقول هذا الكلام. وأنا قلت كلامي عن عمل أحبه كثيرًا، وحزنت حينما رأيته في شكل لا أحب أن أراه فيه".

وعن دوره في مسلسل "زهرة وأزواجها الخمسةأكد أنه لم يشارك بصفته "كومبارسوأن دوره كان أساسيًّا في المسلسل، مشيرًا إلى أن العمل هو الذي قربه من الجمهور المصري بعد أن تعرف الجمهور إليه في مسلسل "خالد بن الوليد".

وقال: "لم أكن "كومبارس" في "زهرة"؛ حيث مثلت قصة الحب الرئيسية والمحورية في حياة بطلة المسلسل".

وعن جديد أعماله، قال: "أصور مسلسلاً اسمه "جلسات نسائية" وأنا العنصر الرجالي في العمل تأليف أمل حنا، وأحضر لمسلسل آخر اسمه "انفجار" يحكي عن حادثة إرهابية وكيف تنعكس على كثير من الأسر التي تدمرها، وسوف أبدأ قريبًا في تصويره".

من ناحيتها، نفت الفنانة المصرية داليا البحيري كافة الشائعات التي تروج لوجود خلافات بينها وبين الفنانات: غادة عبد الرازق، وحنان ترك، وسولاف فواخرجي، مؤكدةً أنها لا تقرأ الصحف ولا تتابع تلك الشائعات؛ لذلك لا ترد عليها في الغالب.

وقالت داليا في برنامج "لو": "أنا من الناس الذين لا يقرؤون الصحف منذ 4 سنوات. وهناك أشياء أسمعها وأسكت. وإذا مشيت وراء الشائعات فلن أعيش حياتي؛ ففي الفترة الأخيرة شهدت الصحافة عددًا كبيرًا من الدخلاء، وهؤلاء يختلقون القصص لكي يتكسبوا لقمة العيش، ومن ثم فإنه باختلاق قصص وهمية لا أهتم بها في الغالب".

داليا أكدت أن الأجر والتوزيع "لا يفرق معهاما دامت تقدم عملاً عن اقتناع، مشيرةً إلى أنها لا تحس بالغيرة من زميلاتها النجمات الأعلى أجرًا منها، باعتبار أن لكل منهن لونًا فنيًّا لا تقدمه الأخرى.

وقالت: "المهم أن ما أقدمه لا بد أن أكون مقتنعة به. صحيح أن أجر غادة عبد الرازق أعلى مني، لكن هذا لا يؤثر في علاقتي بها؛ فهي صديقة، وأحبها جدًّا، لكنها تقدم نوعًا مختلفًا من الفن، وهو يشبه شخصيتها، بينما أنا أقدم لونًا آخر".

وعن آخر أعمالها، قالت: "أحضر لمسلسل لشهر رمضان القادم اسمه "بأمر الحبتأليف فداء الشندويلي وريش نعام، وإنتاج حماتي الفنانة ناهد فريد شوقي وممدوح شاهين وريش نعام، وإخراج سعد هنداوي".