EN
lao
  • تاريخ النشر: 09 مارس, 2011

أروى: قلقة على اليمن ومصر.. والبرامج الحوارية أصابتني بالملل

قالت الفنانة والمذيعة اليمنية أروى إنها ملَّت البرامج الحوارية التي تسعى إلى تعرف خبايا النجوم؛ الأمر الذي دفعها إلى الموافقة على تقديم برنامج "لو"؛ لاختلاف فكرته، وقدرته على كشف أسرار النجوم بشكل غير مباشر.

قالت الفنانة والمذيعة اليمنية أروى إنها ملَّت البرامج الحوارية التي تسعى إلى تعرف خبايا النجوم؛ الأمر الذي دفعها إلى الموافقة على تقديم برنامج "لو"؛ لاختلاف فكرته، وقدرته على كشف أسرار النجوم بشكل غير مباشر.

وأضافت أروى، في حوارٍ أجرته مع صحيفة "البلد" اللبنانية أن "لو" برنامج فرنسي الأصل، يضع نجمين في إطار افتراضي، أو قصة معينة ترافق كل حلقة، لمعرفة كيف يتصرفان في الحياة اليومية.

وتابعت: "تعبنا من طرح أسئلة على النجوم لمعرفة خبايا حياتهم الخاصة، فيما يضع" لو" النجوم تحت المجهر لمعرفة ردود أفعالهم، فنكتشف شخصياتهم الحقيقية بطريقة غير مباشرة؛ علمًا أننا نطرح في الحلقة مجموعة أسئلة عن بعض الانتقادات التي طالت النجمين في الفترة الأخيرة".

وأشارت أروى إلى أن هذه الفقرة غير موجودة في النسخة الفرنسية، معللةً إضافتها بأن بعض النجوم الكبار يفضِّلون الظهور والرد على انتقادات موجهة إليهم أو أمور تشغل بال الناس.

وعن تجاربها مذيعةً عبر تقديم برنامجَيْ "آخر من يعلم" و"لوقالت أروى: "للأسف، لم أقدم حتى الآن برنامجًا سهلاً؛ ففي "لو" أجد نفسي مضطرةً إلى أن أضع ضيفيَّ في صراع. ومن المهم أن أدفعهما إلى حالة من التوتر". وقالت أروى إن "برنامج "لو" ربما نجده ترفيهيًّا، إلا أنه يحمل رسالة إنسانية وأخلاقية".

وعن رأيها فيما تمر بها مصر واليمن من اضطرابات أطاحت الرئيس المصري حسني مبارك، بالإضافة إلى الاحتجاجات المتواصلة ضد علي عبد الله صالح رئيس اليمن؛ قالت أروى: "قلبي حزين على كلا البلدين؛ فاليمن بلدي الأصلي، ومصر أعيش فيها، وأشعر بالقلق على كليهما، كما أنني خلال وجودي في لبنان أتصل يوميًّا بأهلي في اليمن، وكذلك حال عائلتي في مصر لأطمئن عليهم".

وقالت أروى ردًّا على سؤال حول إذا كان لديها جديد فني ستقدمه خلال الأيام المقبلة: "بطبيعة الحال، كل الأعمال متوقفة حتى إشعار آخر. وما يحصل في العالم العربي جعلني أنظر إلى الأمور بتشاؤم ويدفعني إلى التساؤل: ما الداعي إلى الغناء؟!".