EN
  • تاريخ النشر: 27 سبتمبر, 2010

لولا.. امرأة معاصرة تواجه مجتمعًا ذكوريًّا

نجح المسلسل الأرجنتيني لالولا -الذي يعرض على قناة MBC4- في جذب المشاهدين لقصته المثيرة، التي تحول فيها زئر النساء لالو إلى الفتاة الجميلة لولا، ولكنه نجح أيضًا في توصيل فكرة مهمة للمشاهدين، مفادها أن المرأة لا تقل في قدرتها عن الرجل، وذلك بطريقة كوميدية وغير مباشرة، وفي مواجهة مجتمع لا صوت فيه يعلو فوق صوت الرجل.

  • تاريخ النشر: 27 سبتمبر, 2010

لولا.. امرأة معاصرة تواجه مجتمعًا ذكوريًّا

نجح المسلسل الأرجنتيني لالولا -الذي يعرض على قناة MBC4- في جذب المشاهدين لقصته المثيرة، التي تحول فيها زئر النساء لالو إلى الفتاة الجميلة لولا، ولكنه نجح أيضًا في توصيل فكرة مهمة للمشاهدين، مفادها أن المرأة لا تقل في قدرتها عن الرجل، وذلك بطريقة كوميدية وغير مباشرة، وفي مواجهة مجتمع لا صوت فيه يعلو فوق صوت الرجل.

عبر أحداث المسلسل، تظهر لولا الفتاة، التي كانت رجلًا وسيمًا متعدد العلاقات النسائية، وإداريّا ناجحًا، قاد مجلة "دون" كرئيس للتحرير بنجاح، وواصل هذا النجاح بعد أن تحول إلى الفتاة الجميلة.

ولأن لالو صاحب هذا الكم من الخبرات، تحوّل إلى لولا، فإنها تمكنت عبر هذه الخبرات، بالإضافة إلى خبرتها القصيرة والمكثفة كفتاة، من تسيير أمورها وسط العالم الكبير الذي يحكمه الرجال.

ونظرا لأنها تعرف الأسرار الخفية لعالم الرجال وطريقة تفكيرهم، استغلت هذه المعرفة في التصدي لهجماتهم بطرق أنثوية مميزة.

وسعت لولا للقضاء على المفاهيم المنتشرة بين الناس بأن الرجل يتحمل أكثر من المرأة، بالإضافة إلى أن لديه الطموح والذكاء والذوق والأدب التي يدعى كثيرون أن المرأة لا تمتلكهم، وحاولت أن تكون امرأة معاصرة تملك أسلوبًا جديدًا يمزج بين هذه الصفات وبين الطبيعة الأنثوية للمرأة في العمل بشكل يلائم معايير العمل وسط الرجال الذين يقللون من قيمتها، وراعت أن تظهر أنوثتها في أثناء وجودها في البيت، وألا تستخدم ذلك في مكان عملها.

وعبر هذا الفكر، تمكنت لولا من فرض أسلوبها وطبيعتها خلال عملها كرئيسة تحرير للمجلة، بدلًا من لالو، وتمكنت من تحقيق نجاحات كبيرة، أجهضت محاولات أعدائها جاستون وفكتوريا وسوليداد وتيو من إجبارها على الرحيل، ونالت رضاء أجيرا مدير دار النشر.