EN
  • تاريخ النشر: 22 يونيو, 2014

سوزان وجلال يجمعهما "العشق الممنوع" في "ليث ونورا".. هل تكتمل القصة؟

صور تلخص أحداث ليلة ساخنة جدا من مسلسل ليث ونورا

جلال وسوزان

غالبا لا يختار الإنسان بإرادته من يُحب؛ فالحب دائما ما يكون من اختيار القلب، فإما أن يعيش الشخص سعادة لا توصف إذا نال حبيبه، وإما أن يعيش في عذاب مستمر إذا أشار القلب على شخص يصعب الوصول إليه.

  • تاريخ النشر: 22 يونيو, 2014

سوزان وجلال يجمعهما "العشق الممنوع" في "ليث ونورا".. هل تكتمل القصة؟

(mbc.net) غالبا لا يختار الإنسان بإرادته من يُحب؛ فالحب دائما ما يكون من اختيار القلب، فإما أن يعيش الشخص سعادة لا توصف إذا نال حبيبه، وإما أن يعيش في عذاب مستمر إذا أشار القلب على شخص يصعب الوصول إليه.

هذا ما حدث مع "سوزان" و"جلال" في مسلسل "ليث ونورا" الذي يعرض حالياً على MBC، وعاد إلى أذهاننا أشهر قصة "عشق ممنوع" التي كانت بين "سمر ومهند".

"سوزان" الفتاة الجميلة التي دفعتها الظروف إلى الزواج من شخص يكبرها سناً وهو السيد "يحيى" لم تستطع أن تمحو حب "جلال" من قلبها، وما زاد من عذابها أنها تراه بصفة مستمرة أمام عينيها.

"جلال" هو الآخر حاول أن يمحو حب السيدة المتزوجة "سوزان" من قلبه وأن يكون شخصاً مخلصاً لزوجها السيد "يحيى" إلا أن نداء القلب تغلب على صوت العقل لديه.

"جلال" استغل غياب الزوج "يحيى" عن المنزل بسبب ظروف اعتقاله ليشبع رغبته من حبيبته سوزان، لكن هذا المشهد كان كله في رؤية أو "حلم" أثناء نومه.

الندم وعذاب الضمير كانا حاضران داخل سوزان بسبب حبها المكنون لجلال؛ فراحت تحاول التخفيف من ألمها بالبكاء الشديد، ولم يختلف الحال مع جلال الذي أصبح الشعور بالذنب يطارده لمجرد أنه خان رفيقه في "حلم" أثناء نومه.

هل تستطيع الزوجة الاستمرار في حبها لجلال وتواصل خداع زوجها "يحيى" ويتحول مشهد الخيانة الذي حلم به جلال أثناء نومه إلى مشهد حقيقي، أم أنها ستطلب الطلاق لتتزوج من حبيبها؟

تابعونا من الأحد إلى الخميس لنتعرف على نهاية قصة حب "جلال وسوزان" من خلال مسلسل "ليث ونورا" على MBC1.

استفتاء