EN
  • تاريخ النشر: 25 نوفمبر, 2008

حال الطفلة إيناس تثير انقساما جمهور "لحظة وداع" يتمنون زواج "ليلى" من "إياد"

فيم أعرب جمهور "لحظة وداع" عن تعاطفهم الشديد مع "ليلى" في قضيتها للحصول على حضانة أطفالها بعدما شفيت من المرض الذي كانت تعاني منه، أعربت نسبة كبيرة من رواد موقع mbc.net عن رغبتهم في زواج "ليلى" من "إياد" الذي وقف بجانبها في محنتها، واستمر في الدفاع عنها حتى شفيت تماما.

  • تاريخ النشر: 25 نوفمبر, 2008

حال الطفلة إيناس تثير انقساما جمهور "لحظة وداع" يتمنون زواج "ليلى" من "إياد"

فيم أعرب جمهور "لحظة وداع" عن تعاطفهم الشديد مع "ليلى" في قضيتها للحصول على حضانة أطفالها بعدما شفيت من المرض الذي كانت تعاني منه، أعربت نسبة كبيرة من رواد موقع mbc.net عن رغبتهم في زواج "ليلى" من "إياد" الذي وقف بجانبها في محنتها، واستمر في الدفاع عنها حتى شفيت تماما.

وأظهرت نتائج استفتاء الصفحة الخاصة بمسلسل "لحظة وداع" على موقع mbc.net الذي طرح سؤالا.. هل أنت مع أو ضد زواج "ليلى" من "إياد"؟ تأييد 52% من الزوار عن لفكرة زواجهما، بينما رفض 13% فقط من الزوار الفكرة، فيما أعرب 35% من الزوار عن رغبتهم في رجوع "ليلى" إلى طليقها "رجاء".

جاء ذلك في الوقت الذي تفاقمت المشاكل بين "ليلى" و"رجاء" على ساحة المحاكم، بعدما رفعت "ليلى" دعوة قضائية تطلب فيها حضانة الأطفال، بعد أن تنازلت عن هذا الحق من قبل؛ لأنها كانت تعاني من مرض خطير ولم تعرف أنها ستنجو منه.

وأصيبت الطفلة "إيناس" ابنة "ليلىبحال نفسية سيئة بسبب انفصال والديها، وتطورت الأحداث عندما طلب "إياد" من "ليلى" الزواج، ولكن ليلى طلبت تأجيل الفكرة؛ لأنها مشغولة بإعادة الأطفال إلى حضانتها.

وتم تأجيل قضية حضانة الأطفال لحين التأكد من الحالة المادية لكل من "ليلى" و"رجاءفي حين يشعر "رجاء" بقوة موقف "ليلى" خاصة بعدما ظهرت في برنامج تلفزيوني أفصحت خلاله عن معاناتها مع المرض، مما أثار تعاطف الجميع معها، كما ساعدها "إياد" في الحصول على عيادة خاصة لتحسين حالتها المادية، الأمر الذي ينبئ بتحسن الظروف في صالح "ليلى" والحكم في صالحها.

من ناحيتهم، أعرب رواد موقع mbc خلال تعليقاتهم على حلقات المسلسل عن تعاطفهم مع معاناة "ليلىوطالبوا بحقها في حضانة الأطفال، وكان مرض الطفلة "إيناس" مؤثرا على جمهور المسلسل؛ حيث يقول "علي الحمداني" في تعليقه "أتمنى رجوع الأطفال إلى والدتهم، وأتوقع رجوع ليلى لـ"رجاء" بعد مرض "إيناسعلى الرغم أن "إياد" يستحق أن يتزوج "ليلى"؛ لأنه وقف بجانبها، في معاناتها".

وتقول دولي "أنا غير موافقة على زواج ليلى من إياد، ومع رجوعها إلى رجاء؛ وذلك فقط من أجل الأطفال، خاصة أن حال الصغيرة إيناس أثرت فيَّ كثيرا وجعلتني أبكي على حالها".

أما سميرة من المغرب فألقت باللوم على "ليلى"؛ لأنها لم تحسب عواقب تضحيتها، وتقول "إن تضحيتها من أجل العائلة شيء مميز لكن ليس على حساب حياتهم، تضحيتها تحسب لها وفي الوقت نفسه تحسب عليها؛ لأنها عذبت بنتيها بدون قصد وأثرت بشكل غير مناسب على نفسيتهما مما أدى إلى تصرفهما بعدوانية".

تفاعل النقاد والجمهور مع دراما المسلسل الاجتماعي الرومانسي "لحظة وداع" منذ بداية عرضة على شاشة mbc4، وأكد الناقد الفني "نادر حرب" أن المسلسل يحظى بنسبة مشاهدة ومتابعة عالية في الأردن بسبب قصته المشوقة والمحفوفة بالرومانسية والعشق والغموض.

كما أشارت الباحثة الاجتماعية "إيمان مطر" إلى أن تناول الدراما التركية لقصص وقضايا واقعية والخوض بتفاصيلها كالحب والرومانسية والحمل غير الشرعي من أسباب انجذاب المشاهد العربي إليها، والذي يعيش هذه القصص في واقعه، والتي لا تختلف عن طبيعة المجتمع التركي "المسلم" والذي يتقارب مع المجتمع العربي في كثير من العادات والتقاليد.

وأرجعت "مطر" انجذاب المشاهد العربي للدراما التركية إلى أن أبطال الأعمال التركية يقتربون من همِّ المشاهد العربي ومشكلاته، وبالتالي يكون لهم أكبر الأثر عليهم، مثلما حدث مع "لميس" و"نور" و"مهند" و"يحيى" و"لال" الذين أصبحوا قدوة للمشاهدين؛ لقدرتهم على تعبئة فراغات نفسية عجزت الدراما العربية وغيرها عن سدها.