EN
  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2017

لحظة الحلقة 21: الإرهاق

الإرهاق الشديد خطير، وله تأثير يماثل تأثير الكحول على سائق السيارة، لأنه يؤثر على التركيز وسرعة رد الفعل.

  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2017

لحظة الحلقة 21: الإرهاق

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 21

تاريخ الحلقة 16 يونيو, 2017

(دبي - mbc.net)  

الإرهاق الشديد خطير، وله تأثير يماثل تأثير الكحول على سائق السيارة، لأنه يؤثر على التركيز وسرعة رد الفعل.

كثير منّا يعاني من عدم القدرة على أداء أي نشاط حتى لو كان مغادرة الفراش، آلام دائمة في الرأس والعضلات والمفاصل، عدم القدرة على التركيز واضطراب في النوم. نحو 30% ممن يزورون الأطباء يشكون من ذلك: الإرهاق.

هناك علاقة وثيقة بين اضطرابات النوم والإرهاق. وبحسب المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض CDC فإن 35% من البشر يعانون من نقص النوم. ويرجع ذلك لأننا بتنا نعيش في بيئات مضاءة ليلًا أغلب الوقت، فلا يستطيع الجسم إفراز الهرمون المساعد على النوم "الميلاتونينومع تكرار هذا النمط وعجز الإنسان عن النوم يصيبه الإرهاق المزمن.

الدهون في الجسم مسبب آخر للإرهاق، لأنها تفرز هرمون "لِبْتين" الذي يعزز الخمول، كما أنها ترفع معدلات الالتهابات الداخلية Inflammations في الجسم نتيجةً لاستثارة جهاز المناعة ما يؤدي لإطلاق بروتينات تُدعى سايتوكينز cytokines التي تسحب الطاقة من الجسم، وتجعله يشعر بالوهن والإرهاق باستمرار. وبالمناسبة، فالسهر أيضًا يزيد من الالتهابات الداخلية في الجسم.

التفكير المبالغ فيه يؤدي كذلك للإرهاق. أجريت تجربة لمعرفة العلاقة بين كثرة التفكير وعضلات الجسم، فقُسّم المتطوعون إلى مجموعتين: الأولى ترفع أوزان وتحل مسائل رياضية بسيطة، والثانية ترفع الأوزان فقط، فوجد العلماء أن المجموعة الأولى كان أداؤها أقل من الثانية بـنحو 25% وذلك لأن المنطقة الأمامية في أدمغتهم المسؤولة عن الحركة، كانت نشطة أثناء تركيزهم على حل المسائل؛ فلم تستطع أن ترسل الإشارات العصبية المناسبة للعضلات لرفع الأوزان.

فكان الاستنتاج أن كثرة تفكير الإنسان وقلقه وتحليله لظروف يومه وتفكيره في حياته باستمرار، يؤدي لانشغال الدماغ عن النشاط البدني، وبالتالي يشعر الإنسان مع الوقت بالإرهاق.

كيف يمكن التخلص من الإرهاق؟ يمكن تناول حبوب الحديد أو عائلة فيتامينات B التي تزيد من النشاط، لكن ذلك يجب أن يتم بإشراف الطبيب. يمكن تناول الماء باعتدال حتى مع عدم الشعور بالعطش، لأن دراسة علمية ربطت بين الجفاف البسيط وبين الإرهاق. كذلك فتناول مصادر مادة الفلاڤانول Flavanol (مثل الشاي والشوكولاتة الداكنة) يساهم في تسهيل وصول الدم للدماغ وبالتالي زيادة كفاءة عمله وتنشيط الجسم.

وتنصحنا الدكتورة «ماري هارينجتن»، عالمة الأعصاب بجامعة نورث هامبتون" ألا يمنعنا الإرهاق من الاستمتاع بالحياة، فعندما نجبر أنفسنا على الخروج وممارسة الأنشطة تندفع مادة الدوبامين (المسماة هرمون المتعة) في أجسامنا، وهي ضرورية لمكافحة الإرهاق.