EN
  • تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2008

ينتظرون بلهفة قصة مثيرة وأحداثا شائقة رواد mbc.net يتوقعون نجاحا جماهيريا لمسلسل "لا مكان لا وطن"

لا مكان لا وطن يجتذب جمهور سنوات الضياع ونور

لا مكان لا وطن يجتذب جمهور سنوات الضياع ونور

أكدت توقعات رواد موقع mbc.net أن المسلسل التركي "لا مكان لا وطن".. المقرر عرضه على شاشة mbc، ينتظره نجاح جماهيري كبير، حيث أرجع البعض توقعه إلى النجاح الجماهيري الذي حققته الدراما التركية لدى المشاهد العربي، فيما أرجع البعض توقعه إلى تصوره للقصة التي تحمل العادات والتقاليد القريبة من المجتمع العربي، وثقته في اختيار قناة mbc للأعمال التي تقدمها.

  • تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2008

ينتظرون بلهفة قصة مثيرة وأحداثا شائقة رواد mbc.net يتوقعون نجاحا جماهيريا لمسلسل "لا مكان لا وطن"

أكدت توقعات رواد موقع mbc.net أن المسلسل التركي "لا مكان لا وطن".. المقرر عرضه على شاشة mbc، ينتظره نجاح جماهيري كبير، حيث أرجع البعض توقعه إلى النجاح الجماهيري الذي حققته الدراما التركية لدى المشاهد العربي، فيما أرجع البعض توقعه إلى تصوره للقصة التي تحمل العادات والتقاليد القريبة من المجتمع العربي، وثقته في اختيار قناة mbc للأعمال التي تقدمها.

وظهر في تعليقات رواد الموقع على الخبر الذي قدم معلومات عن أحداث المسلسل الجديد "لا مكان لا وطن" اشتياق الجمهور لمشاهدة مزيد من المسلسلات التركية على شاشة mbc، حيث أكدت القارئة التي كتبت باسم "مصرية" أنها تنتظر المسلسل الجديد الذي يظهر من قصته أنه يحمل أحداثا إنسانية ورومانسية مؤثرة، كما في مسلسل "نورالذي حقق أعلى نسب مشاهدة على شاشة mbc قبل شهر رمضان، قائلة "من الواضح أن القصة جيدة وقريبة من الأفلام العربية القديمة التي تحمل الكثير من المعاني الإنسانية، وقصص الحب الرومانسية التي تفتقدها الدراما العربية هذه الأيام".

وطلبت "كريمة" من شاشة mbc تقديم المزيد من المسلسلات التركية، بعد النجاح الذي حققه مسلسل "سنوات الضياعالذي ارتبط الجمهور بأحداثه وأبطاله، قائلة أنا كنت من متابعي مسلسل سنوات الضياع، وأطلب من mbc تقديم المزيد من المسلسلات الهادفة.

وقال عدنان "أنا من المعجبين بالدراما التركية، ومن الجميل أن تعرض شاشة mbc المسلسل التركي "لا مكان لا وطن" بعد رمضان، ولو أني كنت أتمنى أن يكون من بطولة توبا أو بولند أو حتى كيفانش، ولكني أعتقد أنه سيكون مسلسلا ممتازا، كما عودتنا mbc بتقديم المفاجآت الجميلة".

وأيدت القارئة "سوسو" رأي عدنان، وأضافت قائلة "قصه المسلسل جميلة، وأتمنى أن يكون بمستوى مسلسل سنوات الضياع ونور، ونحن نريد الأفضل دائما، والجميل في المسلسل الجديد أنه يقترب من نفس العادات والتقاليد العربية".

وتوقع القارئ "باسم قطنة" أن تكون قصة المسلسل الجديد أفضل من مسلسل "سنوات الضياعوأعربت القارئة "رفيف" عن اشتياقها لمشاهدة المسلسل الجديد، قائلة "أنا متشوقة جدا للمسلسل، وأشعر بأن القصة ستكون رائعة والأحداث مثيرةكما توقع قارئ كتب باسم "عاشق تركيا" أن يكون المسلسل الجديد أفضل من مسلسل سنوات الضياع، بالرغم من تأكيده أن مسلسل سنوات الضياع كان أفضل المسلسلات التي شاهدها في حياته.

وقالت "أمينة الجزائرية": "شكرا mbc على المسلسلات التي تعرضينها، وإن شاء الله يكون المسلسل الجديد مثل سنوات الضياع، وبالتوفيق والمزيد من التفوق والرقي يا أحلى قناة وعروس القنوات التلفزيونية".

ولفتت قارئة كتبت باسم "my angle" إلى أهمية نقل المزيد من المسلسلات التركية الجميلة، قائلة "في الحقيقة المسلسلات التركية، والتي تعرض حاليا في تركيا، أو التي نشاهدها على القمر Turck Sat أغلبها مثيرة، لكن تحتاج إلى الترجمة إلى اللغة العربية، وإن قناة mbc كانت سباقة في عرض هذه المسلسلات الجميلة، والأجمل من ذلك أن تكون دبلجة تلك القنوات باللغة السورية الجميلة جدا في الحديث. شكرا إلى mbc"، فيما أعربت القارئة "بنت النور" عن ثقتها في اختيار قناة mbc للمسلسلات التي تعرضها، قائلة "قناة إم بي سي دائما عودتنا على العروض الجميلة التي تقدمها لجمهورهامؤكدة أن المسلسل الجديد "لا مكان لا وطن" سيحقق نجاحا كبيرا، لأنه من اختيار قناة mbc المتميزة.

يشار إلى أن المسلسل التركي الجديد الذي يحمل عنوان "Yersi yursus"، وترجمته بالعربية "لا مكان.. لا وطنالذي يعرض على شاشة "mbc1" في منتصف أكتوبر/تشرين الأول، يشارك فيه نخبة من نجوم الدراما التركية، والذين يتعرفهم المشاهدون العرب لأول مرة، ويصل عدد حلقاته إلى 34 حلقة.

ويتناول المسلسل التركي الجديد، قضية اختلاط المشاعر الإنسانية من حب وعشق بالجرائم والدماء، حيث ترتكز أحداث المسلسل حول علاقة العادات والتقاليد بالحب والعشق، وتنطلق من وقائعها من داخل أسرة "أمر الله" وهي أسرة تركية محافظة، وتحمل ابنة أمر الله خارج نطاق الزواج من شاب أحبته بعد جمعتهما صدفة في مكان عمل الشاب من قرب مقر هذه العائلة.

ويتطرق المسلسل إلى قضية الزواج الذي بدأ بطريق خاطئ، وكيف يواجه الصعاب والمكائد حتى يصطدم بجدار العادات والتقاليد، وهنا تظهر قضية حساسة تتعلق بكتمان السر بين الأصدقاء والأقارب، وكيف أنها قد تتحول إلى سلاح يشهر ويدمر العلاقات وأواصر القرابة.