EN
  • تاريخ النشر: 25 سبتمبر, 2008

نجمة "باب الحارة" تحترف الدبلجة للأتراك فقط أناهيد فياض: الدراما التركية حققت نجاحا فاق كل التوقعات

فيما قالت أنها ستحاول تعلم اللغة التركية، أكدت الفنانة السورية الشابة "أناهيد فياض" -التي قامت بأداء صوت "لميس" في مسلسل "سنوات الضياع" الذي عرض على شاشة mbc- أنها لم تكن تتوقع النجاح الكبير الذي حققته الدراما التركية، وأن الدبلجة باللهجة السورية ساهمت في تحقيق هذا النجاح.

  • تاريخ النشر: 25 سبتمبر, 2008

نجمة "باب الحارة" تحترف الدبلجة للأتراك فقط أناهيد فياض: الدراما التركية حققت نجاحا فاق كل التوقعات

فيما قالت أنها ستحاول تعلم اللغة التركية، أكدت الفنانة السورية الشابة "أناهيد فياض" -التي قامت بأداء صوت "لميس" في مسلسل "سنوات الضياع" الذي عرض على شاشة mbc- أنها لم تكن تتوقع النجاح الكبير الذي حققته الدراما التركية، وأن الدبلجة باللهجة السورية ساهمت في تحقيق هذا النجاح.

ونفت الفنانة السورية " أناهيد فياض" أن يكون وضع صوتها أنقص من قيمتها؛ لكون الجمهور عرفها بصورة الممثلة التركية "توبا بويوكوستن".

وذكرت "أناهيد" -في برنامج "قمر و3 نجوم" على قناة قطر الفضائية- أنها شاركت بصوتها من قبل بمسلسل تركي آخر هو "إكليل الوردوكان أيضا من تمثيل "توباوكانت مجرد تجربة في مجال الدوبلاج لا تريد الاحتراف فيه لوجود من هم أنجح منها في ذلك المجال، لكن بعد أن عرض عليها "سنوات الضياع" ووجدت نفسها تجسد أيضا دور "توبا" لم تتردد لحبها لشخصيتها.

وأضافت "أناهيد" -التي أدت أيضا دور دلال ابنة أبو عصام في مسلسل "باب الحارة"- أنها لم تكن تتوقع نجاح المسلسل، إلا أنه بعد عرض حلقتين تفاجأت بأن الجمهور في الشارع ينادونها بـ"لميسقائلة "ورغم ذلك فإنني واثقة من نفسي بعد نجاحي في "باب الحارة".

وأعربت عن سعادتها عندما قرأت في إحدى المجلات أن "توبا" أحست بأن صوتها قريب لها ويذكرها بأيام تصويرها لهذا العمل، وربما يكون هناك مشروع للالتقاء بها قريبا.

وأعربت "أناهيد" عن رغبتها في تعلم اللغة التركية، بعد الانتهاء من المسلسل، وعدم الخوض في تجربة الدوبلاج مرة أخرى، إلا إذا كان الدور لـ"توبا" خصوصا، وأنني أصبحت الآن أكثر خبرة بحركتها وردة فعلها".

ونقلت صحيفة السياسة الكويتية عن "أناهيد" وصفها لنجاح "باب الحارة" بأنه نقلة نوعية في حياتها الفنية، وخصوصا في ارتفاع أجرها المادي، الذي رفضت الإفصاح عنه، وقالت مازحة "أتقاضى 40 مليون دولار عن الحلقة الواحدة".

واعتبرت نجاح مسلسلي "سنوات الضياع" و"نور" لا يؤثر على الدراما السورية، وأن العمل فيها لا يروج لمجتمعات مختلفة، والمهم هو النجاح في هذه الأعمال، وقالت مازحة "يحيى أحلى من مهند".

وعن دراستها للفن، قالت "أناهيد" "التحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية لحبي لهذا المجال، ودائما ما كنت أشعر بأن الدراسة الأكاديمية هي الطريق الأسرع والأمثل للنجاح في الفن، كما أنها تشكل أرضية ثقافية للفنان، بالإضافة للموهبة التي يتمتع بها".

ولكنها أكدت أنه ليس شرطا أن يكون الفنان أكاديميا، فهناك الجيل القديم من الفنانين البارزين اعتمدوا فقط على الموهبة وبإمكانهم أن يصبحوا أساتذة في المعهد لخبرتهم ومشوارهم الكبير في الفن أمثال "منى واصف" و"رفيق السبيعي" و"سلمى المصري" و"صباح الجزائري".

وعن الأعمال المنتظرة للفنانة "أناهيدذكرت أنها انتهت مؤخرا من تصوير المسلسل البدوي "صراع على الرمالالذي تجسد فيه دور "حسنةوعن العمل خارج سوريا قالت، إن الفن ليس له حدود أو جنسية، ولكل فنان حرية العمل في أي مكان ما دام يحقق النجاح، ولذلك فهي ليس لديها مانع للعمل خارج سورية وتحديدا في مصر.