EN
  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2013

وفاة مدرب كربلاء بعد أيام من اعتداء الشرطة عليه

مدرب كربلاء

لافتة كانت معلقة قبل وفاة المدرب

توفي فجر الأحد مدرب كربلاء، أحد الأندية المشاركة في الدوري العراقي ، وذلك بعد ستة أيام من تعرضه إلى اعتداء بالضرب من قبل عناصر الشرطة المعنية بحفظ النظام في المدينة (120 كم جنوبا) بعد انتهاء إحدى مباريات فريقه.

  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2013

وفاة مدرب كربلاء بعد أيام من اعتداء الشرطة عليه

توفي فجر الأحد مدرب كربلاء، أحد الأندية المشاركة في الدوري العراقي ، وذلك بعد ستة أيام من تعرضه إلى اعتداء بالضرب من قبل عناصر الشرطة المعنية بحفظ النظام في المدينة (120 كم جنوبا) بعد انتهاء إحدى مباريات فريقه.

وذكر رئيس إدارة نادي كربلاء، أحد أعرق الأندية العراقية، محمد ناصر أن "المدرب محمد عباس فارق الحياة فجرا متاثرا بحالة الاعتداء القاسي الذي تعرض له من قبل عدد من عناصر الشرطة المعنية بحفظ النظام ، تم تشييع المدرب الراحل عصر اليوم في أجواء شعبية ورسمية مهيبة ووارى الثرى في مقبرة المدينة المقدسة".

وكان الراحل محمد عباس (50 عاما) تعرض في الثالث والعشرين من الشهر الجاري إلى اعتداء من قبل عناصر من الشرطة بعد انتهاء مباراة فريقه مع الجوية ضمن المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري المحلي، وذلك إثر تدخله لفض اشتباك بين تلك العناصر وعدد من اللاعبين ادى لتعرضه الى كسور في الجمجمة والى نزيف.

وكان عباس غادر العراق عام 1993 ثم استقر في هولندا وحصل في ما بعد على الجنسية الهولندية وقدم إلى مدينة كربلاء منذ ما يقارب عام في إطار مبادرة شخصية منه للاشراف على تدريبات الفريق المحلي الذي يعاني من ضائقة مالية حادة تعذر بسببها التعاقد مع أي مدرب اخر.

وأوضح رئيس إدارة نادي كربلاء في وقت سابق أن "الأجهزة الامنية في المدينة القت القبض على عدد من المتورطين في حادث الاعتداء ويتم الان التحقيق معهم".

وحادثة الاعتداء هذه تُعد الأولى من نوعها في الملاعب العراقية وقد جوبهت باستنكار شديد من قبل المؤسسات الرياضية العراقية والأندية التي انسحبت فرقها من المرحلة الماضية من المسابقة المحلية تضامنا مع المدرب الراحل.